Thèses de doctorat

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 4 of 4
  • Item
    الأسرة في منطقة توات خلال القرنين 18 و1م
    (2022) بن تيشة, نورالدين
    تروم الدراسة الموسومة بــــ "الأسرة في منطقة توات خلال القرنين (18 و19م)" للبحث في ماهية الأسرة التواتية وتتبُّع مسار بنائها وتطوّر بنيتها، من خلال الوقوف على أهمّ مراحل تكوينها انطلاقاً من مرحلة الخِطبة التي رصدنا فيها أهّم عاداتها وأعرافها، وصولاً إلى الزواج والاحتفالات الزواجية وأبرز مراسيمها وتقاليدها، ثمّ عرجت الدراسة للحديث عن ما بعد نشأة الأسرة وأبرز تحدّي يُواجهه الزوجان مُمثّلاً في عملية إنجاب الأطفال وتربيتهم ورعايتهم وتعليمهم، كما سلّطت الضوء على واقع العلاقات الأسرية وطبيعة العلاقة الزوجية في حالة صفائها وتوترها بالمنطقة، لتختتم الدراسة فصولها بالحديث عن النظام الغذائي والثقافة الغذائية المعتمدة لدى الأسرة المحلّية، والإشارة إلى أهّم الأنشطة اليومية والترفيهية ورصد أنواع الأملاك العائلية وفهم منطق التمليك وأبعاده بالجهة. ................................................................................................................................................................... Study entitled "The Family in the Tuat Region during the 1800s (1800s-1900s)". It tracks the progress of its building and the growth of its structure by pinpointing the key stages of its development. The part of the sermon in which we looked at the most important norms and customs leading up to marriage, marital rites, and the most important decrees and traditions. Then the study went to discuss the post-family scenario and the difficulties that couples confront. It highlighted the reality of family interactions by using the process of childbearing, raising, care, and education as an example, Considering the nature of the marriage connection in the face of the region's stillness and tension. The study finishes with a discussion of the local family's nutrition and food culture, as well as the most essential daily and leisure activities, family property monitoring, and understanding.
  • Item
    المهمشون في تاريخ الجزائر الاجتماعي اللصوص و قطاع الطرق انموذجا 1830 - 1918
    (2021) عزوز, فؤاد
    شهدت الجزائر خلال فترة الاحتلال الفرنسي العديد من الاضطرابات وحالة من اللاأمن، والتي شملت جميع المناطق تقريبا ويعد ذلك امتدادا للفترة التي سبقته، وقد نتج هذا الاضطراب عن السياسة الاستعمارية التي أدت إلى استفحاله ولم يستثني هذا الأمر أي منطقة في الجزائر، حيث انتشرت أعمال اللصوصية بشكل كبير بفعل تلك الممارسات الاستعمارية، الأمر الذي استدعى رد فعل ضد تلك السياسة خاصة وأنها تزامنت مع عمليات مصادرة أراضي الجزائريين، وفي الوقت نفسه شهدت سنة 1871 ثورة محمد المقراني والتي قمعتها السلطات الفرنسية بشدة من نفي ومحاكمة واعدام، وبالتالي شكلت هذه السنة بداية لحركات تمرد فردية قادها مقاومون ضد الإدارة الفرنسية وهي لب دراستنا هذه. لقد اصطلح المؤرخون الفرنسيون الذين أرخوا لهذه الانتفاضات على تسمية هؤلاء المنتفضين بالعصـــاة ـــ les bandits ــ وعلى نشاطهم باللصوصية ــ banditismeـ فيما درج أحد الذين عاصروا وعايشوا الأحداث وهو إيميل فيولارEmile Violard والذي يعتبر من القلائل الذين كتبوا عن هذه الانتفاضات بالمنطقة بشيىء من التفصيل من خلال مؤلفه الذي أصدره سنة 1895م. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// Occupied Algeria was known during the period from the end of the nineteenth century to the beginning of the twentieth century, many local uprisings led by resistance from the popular circles, considered a continuation of the Makrani revolution in the year 1871, in which the inhabitants of the region in the Aures and tribes did well, as the rest of the rebellious revolutionaries The Algerians who participated in it, and many historical writings dealt with this study, especially the French ones, bear witness to this. The resistance has remained burning in the hearts of the men of the region, given that the revolutionary spirit has bound them throughout the French colonial presence in Algeria. A its time that it was difficult, Where the arrival of European colonial conquest characterized its climax in general, and the French colonial presence in northern Algeria was rooted in the rule of arbitrary laws issued by the administration and in which settlement activity increased significantly, especially by virtue of the French being able to overcome the Algerian popular resistance that necessitated their colonial expansion, especially after resistance el mokrani 1871.The French historians who chronicled these uprisings called the bandits - their activity as banditisme, while one of the contemporaries who lived and lived through events is Emile Violard, who is considered one of the few who wrote about these uprisings in the region in some detail through Its author, issued in 1895 CE.This article aims to introduce the forgotten local revolutions into modern and contemporary historical writings and highlight their chapters and events.
  • Item
    القبيلة و السلطة في الجزائر القرن 19
    (2021) عبد الغفور, نصر الدين
    قمنا في هذا العمل بدراسة العلاقة بين القبيلة والسلطة في الجزائر خلال القرن التاسع عشر متخذين من منطقة سطيف عينة للدراسة، حيث وضحنا أنها كانت منطقة قبلية، وقد قامت هذه القبائل على مجموعة من الأسس التي لا يمكن الاستغناء عنها، كالأرض والعصبية القبلية. وقد تتبعنا القبائل التي سكنت مجال سطيف خلال الفترة الحديثة ووضحنا نوعية العلاقة التي ربطتها بالسلطة العثمانية، هذه العلاقة التي تأسست على البعد والقرب من السلطة دون العوامل الأخرى، مما أوجد أربعة أنواع من القبائل وهي: القبائل المخزنية، والممتنعة، والرعية، والحليفة، وقد لعبت الضرائب دورا كبيرا في رسم حدود هذه العلاقة، ولكن على العموم بقيت العلاقة علاقة تعايش رغم الثورات التي قامت كثورة ابن الأحرش. وفي عام 1830 تغيرت السلطة بقدوم الاحتلال الفرنسي الذي كانت له نظرة أخرى للقبيلة والتي بدورها استعدت للمقاومة ومواجهة الأخطار التي أحدقت بها وهددت وجودها، وبدورها السلطة الجديدة أدركت أنه لا يكمن القيام بأي عمل لتثبيت الاحتلال ما دامت القبيلة موجودة تدافع عن مصالح الفرد، فقامت بتفكيكها مثلما حدث لقبيلة عامر ، فما إن اُحْتُلّت المنطقة حتى بدأت هذه العملية، مما جعل قبائل منطقة سطيف تشارك في مختلف المقاومات التي اندلعت كمقاومة الأمير عبد القادر والمقراني، كما انتهجت قبائل منطقة سطيف طرقا أخرى للمقاومة كالشكايات والتمسك بالقبيلة وقتل المتعاونين مع الاحتلال، وهذه علاقة صراع. ولما تمكن الاحتلال من السيطرة والقضاء على المقاومات، بدأ في تنفيذ المرحلة الثانية من التفكيك ممثلة في الاستحواذ على الأرض وتأسيس المراكز الاستيطانية، في قلب القبائل كي يمنع اتحادها مرة أخرى وإلى الأبد، فبدأ بتشريع القوانين العقارية وأدخل مختلف الزراعات التي تخدمه، ثم بدأ في تأسيس المراكز الاستيطانية كخطوة أخيرة للإجهاز على القبيلة، فما إن حل القرن العشرين حتى اختفت معظم القبائل./////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////In this work, we studied the relationship between the tribe and power in Algeria during the 19th century, taking the Setif region as a sample to study, because we specified that it was a tribal region, and these tribes were built on a set of indispensable foundations, which are: land and tribal solidarity. We traced the tribes that inhabited the Setif region in modern times and showed their relationship with Ottoman power, that relationship based on the dimension and proximity of power without other factors, which created four types of tribes, namely: Makhezen, abstinent tribes, parish and privileges, and she played the taxes. A great role in delineating the boundaries of this relationship, but the relationship remained a coexisting relationship despite the revolutions that took place like the Ibn Al-Ahrach revolution. In 1830, power changed with the advent of the French occupation, which had a different vision of the tribe, which in turn was preparing for confrontation because of the dangers that threatened its existence, and the new power knew that any work it wanted to do in the occupation of Algeria would not take place as long as the tribe existed to defend it. The interests of the individual, then they dismantled them, as happened to the Amer tribe, as soon as the area was occupied, this process began, which has involved the tribes of the Setif region in the various resistances that it has led to resistance such as Emir Abdelkader, Moulay Mohamed and el-Moukrani, and the tribes of Setif have taken other means to resist the new power. Rejection expressed, as not conceding the land, killing collaborators with the French authority, and here is a confrontational relationship. And when the French occupation was able to control and eliminate the resistance, it began to implement the second phase of dismantling, represented by the acquisition of land and the establishment of settlement centres in the heart of the tribes in order to prevent them from being taken over forever. By establishing centres as the last step in disintegrating the tribe, by the turn of the 20th century most of the tribes had disappeared.
  • Item
    نشأة و تطور الحركة العمالية في الجزائر 1914-1962
    (2021) إقمان, عبد الحفيظ
    تطرقت بالدراسة في هذه الرسالة إلى موضوع هام في تاريخ الجزائر الحديث والمعاصر وهم العمال الجزائريين في الجزائر ضمن تنظيم سواء كان اجتماعي أو جمعوي أو نقابي هذا الأخير الذي كان جزءا من السيرورة التي فرضها علينا المستعمر الفرنسي، فقد غير الاستدمار الفرنسي في الجزائر سلوك المجتمع الجزائري اقتصاديا، اجتماعيا، وحضاريا، وحاول خلق نمطية اجتماعية وأنثروبولوجية جديدة وفق منظور استعماري بامتياز يكون العامل الجزائري المسلم في أدنى مراتب هذا السلم الاجتماعي. لكن هناك جملة من العوامل ساهمت في نمو الفكر العمالي المستقل في صفوف الجزائريين ومن أبرزها الاحتكاك بباقي العمال الأجانب والفرنسيين سواء على مستوى الكونفدرالية العامة للشعل أو الكونفدرالية الموحدة العامة للشغل، وكان بروز التيار الشيوعي الثوري بعد نجاح الثورة البلشفية أمر ساعد هذا النسق العمالي الجزائري في تحمل مطالب ليست اجتماعية فحسب بل حتى مطالب سياسية، وبعد اندلاع الثورة التحريرية انظم أغلب العمال الجزائريين إلى الثورة التحريرية ونظموا أنفسهم في اطار الاتحاد العام للعمال الجزائريين، هذا الأخير الذي كان جزءا هاما في نجاح الثورة التحريرية الجزائرية. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////In this thesis, the study touched on an important topic in the modern and contemporary history of Algeria, namely the Algerian workers in Algeria within an organization, whether social, collective or trade union, the latter which was part of the process imposed on us by the French colonialist, as the French colonialism in Algeria changed the behavior of Algerian society economically. Socially and culturally, and he tried to create a new social and anthropological stereotype according to a colonial perspective par excellence. The Algerian Muslim worker is at the lowest ranks of this social scale. However, there are a number of factors that contributed to the growth of independent workers' thought among the Algerians, the most prominent of which is the interaction with the rest of the foreign and French workers, whether at the level of the General Confederation of Burning or the General Unified Confederation of Labor, and the emergence of the revolutionary communist movement after the success of the Bolshevik revolution was something that helped this Algerian labor system endure Demands are not only social, but even political, and after the outbreak of the liberation revolution, most Algerian workers joined the liberation revolution and organized themselves within the framework of the General Union of Algerian Workers, the latter which was an important part in the success of the Algerian liberation revolution