Théses doctorat

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 20 of 20
  • Item
    الجماليات عند فلاديمير جانكليقتش
    (2024) قمير طالبي
    يحاول هذا البحثُ الإضاءةَ على فلسفة فلاديمير جانكليفتش الجمالية، بما هي فلسفة للامتعيّن L’insaisissable، واللامفسّرL’inexprimable ، والمراوغ المتفلّت المتعلّق بالسحر، بوصفه "ما-لا-يعرف" الحالة، واللحظة، وذلك هو أساس الطرح الميتافيزيقي لجمالياته بعامة. إذْ إنّ الحديث عن الزمن حديثٌ عن مأزق اللامسترجع، حيث تصبح الشيخوخة والموت علامتان على هذا المصير الذي لا يدلّل على تناهي الكائن، وحسب، بل يكشف عن البعد المحنان فيه، باعتباره طريقة في الوجود، وفي فهم الوجود، بل إنّ الحنين هو النمط الأنطولوجي للكائن في ارتباطه بالزمن. لذلك، فالوعيّ به على ضربين: وعي جماليّ من جهة ما يصبح فيها الحنين معبّرا عن الآساف، أسف على ما لا يستردّ، أسف على المرّة الأولى الأخيرة، وهذا ما يصنع قيمة ذكرى الذي كان وانقضى للأبد، « never more » ، بوصفه صيغة فريدة غير قابلة للمعاودة، ووعيّ أخلاقيّ يرتبط بالفعل الذي يحيل إلى ألم/ندم الذاكرة. والموسيقى في هذا المقام لغز الزمنيّة في قلب الزمن المتصيّر ذاته، موسيقى التهويدات الليلية Les berceuses nocturnes، والبحث عن الزمن المفقود، كما في موسيقى غابرييل فوريG. Fauré ، وفرانز ليسْت F. Liszt. ثمة دوما، سحر "الما-لا-يعرف"، المتعلّق بما وراء الموسيقى بوصفها ظاهرة صوتية والحبّ بوصفه ظاهرة عاطفية، وجميع هذه الرؤى مُتصادِيةً تُختصر في عبارة جانكليفتش نفسه: " مشروعي الفلسفي هو طريقة للتفلسف، وهذا يعني محاولة التفكير حتى اللحظة التي يتصدّع فيها الفكر ذاته على أشياء يصعب فهمها". ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The research in an attempt to elucidate Vladimir Jankélévitch's aesthetic philosophy, centering on- the elusive (L'insaisissable), the inexpressible (L'inexprimable) and the cagey related to magic describing the unknown- state and moment. This is the form of his metaphysic for his aesthetics in general. Discussing time we are in the trap of the irreversibility, thus old-age and death are not only the embodiment of specie's impermanence but expose his nostalgic dimension (which is a way of existence) too. Nostalgia is specie's type of ontology in his relation to time. Thus awareness of time become an aesthetic awareness in which nostalgia express sorrows on a hand (a sorrow on the unrecoverable and this is what make the value of the deceased's memory uniqueness_ A never- again-being), and on another is an ethical awareness related to the deed which turn memory and regret to pain. In this setting, music - particularly nocturnal lullabies and search of lost time like in Gabriel Faure's and Franz Liszt's music - there is always Le- je ne sais quoi magic which is associated with music as a sonic phenomenon and love as an emotional phenomenon. Jankélévitch amalgamates what's above in his own phrase: "My philosophical project is a method for philosophizing, meaning an attempt to think until thought itself crumble on things that are difficult to understand."
  • Item
    اتيقا المستقبل في فلسفة هانس جوناس
    (2024) خالدي فضيلة
    تهدف هذه الأطروحة إلى تبيان موقف هانس جوناس من النموذج الحداثي الغربي الذي سيطرت عليه النزعة العلمية الوضعية والتي نتج عنها تطور علمي تكنولوجي غير مسبوق خلف أزمات بيئية وإنسانية على حد سواء، وإلى توجيه النقد للأخلاق النظرية التي اهتمت بالبحث في المبادئ الكلية والمعاني الجامعة ،الأمر الذي استدعى بهانس جوناس إلى البحث عن اتيقا للمستقبل لا تهتم باللحظة الحاضرة فقط بل تراعي حقوق الأجيال اللاحقة، وإلى إحداث توازن بين القيم الأخلاقية والتصورات العلمية الجديدة، وقد كان هدفه المحافظة على الثروات المادية والبيئية بإعطاء قيمة جوهرية للطبيعة والنظر إليها على أنها كائن حي يجب إحترامه، وفي نفس الوقت المحافظة على صورة الإنسان من تجاوزات البيوتكنولوجيا وبالتالي الحفاظ على الإنسانية المستقبلية من جهة ومن جهة أخرى الحفاظ على الطبيعة ما يضمن استمرار الحياة على وجه الأرض، واشترط هانس جوناس في ذلك مبدأ المسؤولية بمستوياتها الأبوية والسياسية والذي يستند على مبدأي "الحيطة والحذر"و"الخوف" للموازنة بين التقدم التكنولوجي والحفاظ على المجال الحيوي مايضمن تحقيق التنمية المستدامة للأجيال اللاحقة. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This thesis aims to clarify the position of Hans Jonas on the Western modernist model, which was dominated by the positivist scientific tendency, which resulted in an unprecedented scientific and technological development that resulted in both environmental and humanitarian crises, and to direct criticism of theoretical ethics that concerned itself with researching universal principles and universal meanings, which... Hans called Jonas to search for a strategy for the future that does not only care about the present moment, but also takes into account the rights of subsequent generations, and to strike a balance between moral values and new scientific perceptions. His goal was to preserve material and environmental wealth by giving a fundamental value to nature and viewing it as a living being that must be respected, At the same time, preserving the image of man from the transgressions of biotechnology, thus preserving future humanity on the one hand, and on the other hand, preserving nature, which guarantees the continuation of life on earth. Hans Jonas stipulated in this the principle of responsibility at its paternal and political levels, which is based on the principles of “precaution and caution” and “Fear” to balance technological progress with the preservation of vital space, ensuring sustainable development for subsequent generations. ///////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// Cette thèse vise à clarifier la position de Hans Jonas sur le modèle moderniste occidental, dominé par la tendance scientifique positiviste, qui a abouti à un développement scientifique et technologique sans précédent ayant entraîné des crises à la fois environnementales et humanitaires, et à orienter la critique de l'éthique théorique. qui s'occupait de rechercher des principes universels et des significations universelles, ce qui... Hans a appelé Jonas à rechercher une stratégie pour l'avenir qui ne se soucie pas seulement du moment présent mais qui tienne également compte des droits des générations suivantes et à trouver une solution. équilibre entre les valeurs morales et les nouvelles perceptions scientifiques. Son objectif était de préserver la richesse matérielle et environnementale en donnant une valeur fondamentale à la nature et en la considérant comme un être vivant qui doit en même temps être respecté. excès de la biotechnologie, préservant ainsi l'humanité future d'une part et D'autre part, la préservation de la nature est ce qui garantit la continuation de la vie sur Terre. Hans Jonas l'a stipulé dans le principe de responsabilité au niveau paternel et politique, qui repose sur les principes de « prudence » et de « peur » pour équilibrer la technologie. progresser dans la préservation de l’espace vital, qui garantit la réalisation du développement durable pour les générations futures
  • Item
    الرؤية الوجودية التوحيدية عند أبي القاسم حاج حمد
    (2023) كنان اليامين
    تعد الرؤية الوجودية التوحيدية ممارسة معرفية ومنهجية، تفضي إلى شكل وجودي خاص انطلاقا من الموقف القرآني العام من العالم والإنسان والوجود، الذي رأى فيه أبو القاسم حاج حمد امتيازا يُمكّن من تجاوز عدة أزمات وجودية عرفها الفرد الحديث والمعاصر. إن الرؤية الوجودية التوحيدية عند حاج حمد هي كشف عن الكيفيات المعرفية التي جاءت بها الخطابات الإلهية، فهي وصف معرفي وأشكال منهجية لتنزل الرسالات من خلال تجارب النبوات، عبر طريقة الجمع بين القراءتين، قراءة الوحي وقراءة العلم، وليست طريقة الجمع في واقع الحال جوانب معرفية في تجارب النبوات فقط، وإنما هي رؤى ومترتبات وجودية داخل السياقات التوحيدية، فكل واحدة منها تختص بأشكال معرفية تفضي إلى أشكال وجودية، وهذا التحديد إنما يؤول بالدرجة الأولى إلى طرائق تَمَثُّل المقدس، وطريقة الجمع بين القراءتين هي خطوة منهجية تمكّن من التعرف على الحركة الكونية ودلالاتها الكبرى وغاياتها الإلهية، وبالتالي تشكل فكرة الجمع بين القراءتين عصب الرؤية الوجودية التوحيدية، فهي أرضية معرفية لجدلية الغيب والإنسان والطبيعة، وقيمة منهجية مؤسسة لرؤية وجودية مرتبطة بالوعي الإنساني وبتمثلاته الوجودية للمقدس. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// la vision existentielle unifiée est considérée Pratique cognitive et méthodologique,Se traduit par une forme d'existence particulière À partir de la position coranique générale sur le monde, l'homme et l'existence, dans lequel il a vu Abou al-Qasim Haj Hamad un privilège Il permet de dépasser Plusieurs crises existentielles défini par l'individu moderne et contemporain. La vision existentielle monothéiste À Hadj Hamad est une divulgation des méthodes cognitives, Qui des lettres divines lui parvinrent, Ils sont une description cognitive et modèles systématiques Pour la descente des messages à travers les expériences des prophéties, Par la méthode de combinaison des deux lectures, Lecture de la Révélation et lecture de la science, Et non la méthode de collecte aspects cognitifs des expériences prophétiques uniquement, Mais ce sont des visions et implications existentielles dans des contextes monothéistes, Et chacun d'eux spécialisé dans les formes cognitives ils se terminent sous des formes existentielles, Et cette sélection revient en première classe aux méthodes de perception du sacré, Et la méthode de combinaison des deux lectures, Est une etape methodologique il a réussi à reconnaître le mouvement cosmique et ses connotations majeure, Ainsi se forme l'idée de combiner les deux lectures la base de la vision existentielle monothéiste, Et c'est un terrain cognitif pour la dialectique de l'invisible, de l'homme et de la nature, Une démarche systématique qui établit une vision existentielle lié à la conscience humaine, Et avec sa conformité existentielle avec le sacré. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The monotheistic existential vision is an epistemological and methodological practice, leading to a special existential form based on the general Qur'anic position on the world, Human and existence, in which Abu al-Qasim Haj Hamad saw a privilege that enables overcoming several existential crises known to the modern and contemporary individual. The monotheistic existential vision of Haj Hamad, It is a revelation of the cognitive ways in which divine discourses were revealed, It is an epistemological description and systematic forms of divine messages and discourses, Through the trials of prophecies, Through the methods of prophecies, and Through the method of combining the two readings, Reading Revelation and Reading Science, And not the method of addition cognitive aspects in the experiences of prophecy only, But they are visions and and existential connotations within monotheistic contexts, Each of them is specialized in epistemological forms,It leads to existential forms, This definition is interpreted primarily To the methods of consecrating the sacred, And the method of combining the two readings It is a systematic step Allows to learn about cosmic movement, Its great meanings and divine purposes, And therefore The idea of combining the two readings is considered, It is a epistemological Basis tot the dialectic of the unseen, human and nature, And methodological value, Establishes an existential vision related to human consciousness, And its existential applications of the sacred.
  • Item
    النص الديني و سؤال المنهج في مشروع محمد أركون
    (2023) بورنان مصطفى
    يعد هذا العمل محاولة للوصول إلى دراسة تحليلية نقدية لموضوع العلاقة بين النص الديني والمناهج الغربية الحداثية، في الساحة الفكرية العربية المعاصرة، هذه العلاقة التي رافع من أجلها المفكر والدكتور الجزائري محمد أركون صاحب مشروع الإسلاميات التطبيقية، ونقد العقل الإسلامي، وهومن خلال مشروعه هذا يعيد قراءة النص الديني الإسلامي قراءة جديدة مخالفة للقراءة الكلاسيكية التي رأى فيها غيابا كبيرا لأبعاد عديدة ولعل أهمها البعد النقدي، ولهذا ينطلق في قراءته للنص الديني من خلال إخضاعه للمناهج الغربية الحداثية التي حسبه هي السبيل لتقديم قراءة جديدة تحمل تلك الطفرة الحداثية كما حملتها في الغرب، وتخرج العقل الإسلامي من هيمنة المقدس. لكن هل وصل أركون لتقديم هذه القراءة؟ إن رحلتنا في هذا العمل أوصلتنا للقول أن أركون هنا قدم لنا حديثا ودعوة إلى قراءة النص الديني وفق المناهج الغربية الحداثية أكثر مما قام بقراءة النص الديني. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This work is an attempt to reach a critical analysis of the relationship between religious texts and Western curricula, in the contemporary Arab intellectual arena, this relationship is defended by the Algerian thinker Muhammad Arkoun. The owner of the project "Applied Islamics" and "Critique of the Islamic Mind", Through this project, he is rereading the Islamic religious text in a new way, contrary to the classical reading, which lacks many dimensions, the most important of which is the critical dimension. Therefore, he starts his reading of the religious text by submitting it to the modernist Western curricula, which he believes is the way to present a new reading that carries that modernist leap, as it carried it in the West, and It takes the Muslim mind out of the domination of the sacred Has Arkoun managed to present this reading? Our journey in this work led us to say that Arkoun invited us to read religious texts in accordance with modern Western teachings.
  • Item
    نقد الأسس المعرفية للعلمانية الغربية عند المسيري
    (2023) داود شوفي
    تهدف هذه الدراسة إلى تقديم قراءة واضحة لمشكلة العلمانية الغربية، والنظر في أسسها ومضامينها وتطبيقاتها المعرفية، من خلال النقد الذي قدمه عبد الوهاب المسيري المفكر المصري للعلمانية، ومن أهم السبل التي توسل بها مفكرنا لتحقيق العمق في التحليل والدقة في النقد، هو استرشاده بالنماذج المعرفية كآلية في القراءة والتفكيك وتقديم البديل والتجاوز، وبدورنا وقفنا على إمكانيات هذا النوع من طرق البحث والبحث عن قيمته في الفهم والقدرة على خلق أكثر تفسير للظواهر الإنسانية، ومنها العلمانية الغربية، وقد أخذ هذا البحث مسارا حذرا في التحليل، نظرا لحساسية الموضوع المطروح على شتى المستويات والأصعدة، وذلك لأن العلمانية لها الكثير من الحدود أهمها الحد الأيديولوجي والحد الابستيمي، وهذا الأخير هو أهم مقاصد البحث، لأن كل الظواهر المتعلقة بالإنسان بحاجة إلى طرح نقدي معرفي تفسيري، أكثر منه طرح أيديولوجي، وهذا ما ساهم إلى حد كبير في تحديد مسار البحث، ومكننا من استنطاق نصوص عبد الوهاب المسيري وتجريد الأفكار الكامنة في مشروعه المعرفي. ///////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This study aims to provide a clear reading of the problem of western secularism and to consider their foundations, contents and cognitive applications through the criticism of secularism by Abdelwahab Misseri and one of the most important ways in which our thinker has begged for depth of analysis and accuracy in criticism, It is guided by cognitive models as a mechanism in reading, dismantling, offering alternative and overriding And in turn we have identified the possibilities of this kind of research and search for its value in understanding and the ability to create the most interpretation of human phenomena, Among them is western secularism, and this research has taken a careful course in analysis, In view of the sensitivity of the topic at various levels and levels, because secularism has many boundaries, the most important of which is ideological and abusive, The latter is one of the most important purposes of research, because all phenomena related to man need a cognitive explanatory critique. More than an ideological thesis, this has contributed significantly to determining the course of research. It enabled us to derive Abdulwahab al-Misseri's texts and strip the ideas inherent in his knowledge project.
  • Item
    الإعتراف في الفكر الغربي المعاصر ريكور,هونيث و تايلورنموذجا
    (2022) حيزية حفيظي
    إن العدالة الاجتماعية وباعتبارها المطلب الإنساني بل ومشكلة إنسانية بالدرجة الأولى كانت من بين أهم المشكلات الفلسفية التي أرّقت العقل الفلسفي منذ القدم، ولا تزال قائمة إلى يومنا هذا, ارتبطت عناصرها بالبحث عن الذات والآخر وتنظيم العلاقة بينهما, هذه الذات التي لا تحقق ذاتها إلا من خلال انتزاع الاعتراف من الآخر وهذا ما يفعله الآخر أيضا اتجاه الذات, وعليه فإن العدالة وبمختلف مساعيها تهدف بالدرجة الأولى إلى ايجاد الوضع الصحيح والأمثل لتحقيق الذات, وهذا ما يصطلح عليه في الفلسفة المعاصرة بمفهوم الاعتراف, حيث ينتمي مفهوم الاعتراف إلى مجال الفلسفة السياسية الاجتماعية الجديدة، على عكس الفلسفة السياسية الكلاسيكية، لأنه بالدرجة الأولى مفهوم سياسي وأخلاقي, فهو يتناول مختلف التغيرات التي عرفتها المجتمعات المعاصرة من تحولات سياسية واقتصادية واجتماعية, وعليه فإن أهم ما يميز الفلسفة الاجتماعية عن غيرها من المجالات الإنسانية هو اهتمامها بالصراعات الاجتماعية على مختلف مستوياتها وبخاصة منها الفئات المهمشة والمستعبدة التابعة لقوة مهيمنة عليها، وفي حال بحثنا عن صيغتنا الاجتماعية وطبيعتنا الذاتية يجب علينا أن نجرب كل الاحتمالات للانتصار على هذا العدوان ضد البشرية بأدوات جديدة، وتدابير عقلية وإنسانيه، وأهمها الاعتراف بالآخر وتقبل الاختلاف كحقيقة قائمة, ومن ضمن هؤلاء الفلاسفة الذين ذاع صيتهم في هذا النموذج المعرفي الأخلاقي، بل ويعدون من أهم مقامات الفكر الفلسفي الغربي المعاصر في مجال الاعتراف يمكن أن نذكر "أكسل هونيث" و"تشارلز تايلور" و"بول ريكور", ومن خلال هذه النماذج الثلاثة حاولنا الاطلاع بعمق أكثر على نظرية الاعتراف، باعتبارها النموذج المعرفي والأخلاقي السائد في الفكر الغربي المعاصر. ///////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// Social justice, as a human demand, and even a human problem in the first place, was among the most important philosophical problems that have irritated the philosophical mind since ancient times, and still exists to this day. To extract recognition from the other, and this is what the other also does towards the self. Accordingly, justice and its various endeavors primarily aim at finding the correct and optimal situation for self-realization, and this is what is termed in contemporary philosophy as the concept of recognition, where the concept of recognition belongs to the field of new political and social philosophy, unlike classical political philosophy, because it is primarily a political and moral concept. It deals with the various changes that contemporary societies have experienced in terms of political, economic and social transformations, and therefore the most important characteristic of social philosophy from other human fields is its interest in social conflicts at various levels, especially those marginalized and enslaved groups affiliated with a dominant power. We must try all possibilities to defeat this aggression against humanity with new tools, and rational and humane measures, the most important of which is the recognition of the other and the acceptance of difference as an existing fact. "Paul Ricoeur", and through these three models we tried to find out more in depth on the theory of recognition, as the prevailing cognitive and moral model in contemporary Western thought.
  • Item
    موقع الإنسان في بنية الوعي الأوروبي: حسن حنفى نموذجا
    (2023) أم الفداء, مالك
    يندرج مشروع هذا البحث الموسوم ب «موقع الإنسان في بنية الوعي الأوروبي:حسن حنفي نموذجا» ضمن البحوث الرامية لدراسة النزعة الإنسانية الغربية والعربية حديثها ومعاصرها، والتي تبقى أسئلتها مفتوحة وقابلة للنقاش بما أنه يمس إنسانية البشرية في قيمها ودينها وواقعها، مما يجعله موضوعا ثريا باشكالياته وتنوعها التي طرحها فلاسفة عرب وغرب انطلاقا من تفاعلهم مع واقعهم وظروفه التاريخية التي أحيط بها، أوحتى الذاتية، وبالموازنة مع هذا كله نلمس تنوعا في الطرح واختلافا بين رؤى الفلاسفة وأسئلتهم، أوحتى في تقديمهم لإجاباتهم عنها، ولقد مثل "حسن حنفي" نموذجا منفردا عن غيره من مفكري العرب بخصوص تلك الإشكاليات، وبناءا على ذلك يمكن القول أن حنفي أسس لرؤية فلسفية إنسانية بحت تناشد تلازمية في العقل والفعل دون الدنو والإخلال بطرف على حساب الأخر، وفي إطار تواشجي وتفاعلي بين بنى التاريخ الإنساني -بنية تاريخ الوعي العربي الإسلامي وبنية تاريخ الوعي الأوروبي- مما يجعلها متعايشة ومنفتحة على مزايا إنسانية بعضها للحديث عن بنية تاريخية مركبة وثرية بتاريخ إنسانية مشترك بين الإسلامي العربي والأوروبي الغربي. ................................................................................................................................................................... The project of this research, entitled “The position of man in the structure of European consciousness: Hassan Hanafi as a model” is part of the research aimed at studying modern and contemporary Western and Arab humanism, whose questions remain open and open to discussion since it touches the humanity of humanity in its values, religion and reality, making it a subject rich in its problems and diversity. Which was put forward by Arab and Western philosophers based on their interaction with their reality and historical circumstances that surrounded them, or even subjectivity, and in balancing with all this we see a diversity in the subtraction and a difference between the philosophers’ visions and their questions, or even in their presentation of their answers about them, and “Hassan Hanafi” represented a single example of Other Arab thinkers regarding these problems, and based on this, it can be said that Hanafi established a purely humanistic philosophical vision that appeals to a symbiosis in reason and action without approaching and disturbing one party at the expense of the other, and within the framework of interrelationship and interaction between the structures of human history - the structure of the history of Arab-Islamic consciousness and the structure of history European consciousness - which makes it coexist and open to human advantages, some of which are to talk about a complex and rich historical structure with a common human history between Arab Islamic and Western European.
  • Item
    التحول الديمقراطي المغاربي وتداعياته على الأمن المتوسطي 2011-2022
    (2023) يجار, عبير
    تهدف هذه الدراسة إلى محاولة إبراز أهم التحولات التي شهدتها دول المغرب العربي بعد 2011 وأهم التداعيات التي نتجت عنها والتي أثرت بدورها على منطقة المتوسط، كمنطقة حيوية لها أهميتها الجيوستراتيجية. هذا وقد انحصرت تلك التداعيات بشكل أوسع في الشق الأمني حيث طالت هذه الأخيرة (التداعيات الأمنية) الداخل المغاربي والخارج المتوسطي. إن تحول 2011 في المنطقة المغاربية كانت له نتائجه العكسية عليها، ولم يكن عبارة عن مرحلة انتقالية سلمية وسليمة ترقى للممارسة الديمقراطية الحقة، بل إنعكس هذا المسار التحولي إلى حالة من الفوضى واللاستقرار وانهيار لبعض الانظمة التي كانت مدخل سهل لجملة التدخلات الخارجية الباحثة عن مصالحها الحيوية في المنطقة مما أثر بدوره على منطقة المتوسط ككل. فالتداعيات الأمنية جاءت في شكل تهديدات أمنية جديدة (أو ما يسمى بالتهديدات الامنية اللاتماثلية) كتنامي الظاهرة الإرهابية والهجرة الغير شرعية والتي أصبحت هاجس أمني في الشمالي المتوسطي (الاتحاد الأوروبي)، الجريمة المنظمة من تجارة للأسلحة وللمخدرات على سبيل الذكر لا الحصر. مما حتم على الأطراف الدولية وعلى رأسها الطرف الجنوبي والشمالي للمتوسط توسيع التعاون وبناء استراتيجيات من شأنها حصر مخاطر التهديدات الأمنية .................................................................................................................................................................. This study aims to try to highlight the most important transformations that the Arab Maghreb countries witnessed after 2011 and the most important repercussions that resulted from them, which in turn affected the Mediterranean region, as a vital region of geostrategic importance. These repercussions were confined to a wider extent in the security aspect, as the latter (security repercussions) affected the Maghreb interior and the Mediterranean outside. The transformation of 2011 in the Maghreb region had its opposite results on it, and it was not a peaceful and sound transitional phase that amounts to true democratic practice. region, which in turn affected the Mediterranean region as a whole. The security repercussions came in the form of new security threats (or the so-called asymmetric security threats), such as the growth of the terrorist phenomenon and illegal immigration, which has become a security concern in the northern Mediterranean (European Union), organized crime such as arms and drug trafficking, to name a few. This made it imperative for the international parties, especially the southern and northern sides of the Mediterranean, to expand cooperation and build strategies that limit the risks of security threats. ................................................................................................................................................................ Cette étude vise à tenter de mettre en évidence les transformations les plus importantes que les pays du Maghreb arabe ont connues après 2011 et les répercussions les plus importantes qui en ont résulté, qui à leur tour ont affecté la région méditerranéenne, en tant que région vitale d'importance géostratégique. Ces répercussions se cantonnaient plus largement à l'aspect sécuritaire, puisque ce dernier (répercussions sécuritaires) touchait l'intérieur maghrébin et l'extérieur méditerranéen. La transformation de 2011 dans la région du Maghreb a eu ses effets inverses sur elle, et ce n'était pas une phase de transition pacifique et saine qui équivaut à une véritable pratique démocratique de la région, qui à son tour a affecté la région méditerranéenne dans son ensemble. Les répercussions sécuritaires se sont traduites par de nouvelles menaces sécuritaires (ou menaces sécuritaires dites asymétriques), telles que la montée du phénomène terroriste et l'immigration clandestine, devenue une préoccupation sécuritaire au nord de la Méditerranée (Union européenne), organisée crime comme le trafic d'armes et de drogue, pour n'en nommer que quelques-uns. Cela a rendu impératif pour les parties internationales, en particulier les rives sud et nord de la Méditerranée, d'élargir la coopération et d'élaborer des stratégies qui limitent les risques de menaces à la sécurité.
  • Item
    المشكلات الأخلاقية للثورة البيوتكنولوجية الإنجاب الاصطناعي أنموذجا
    (2023) عمران, سفيان
    قامت ثورة الطب والبيولوجيا، من خلال مجموعة من التطبيقات، أبرزها: تقنيات الإنجاب الاصطناعـــــــي ( التلقيح الصناعي، أطفال الأنابيب، الأم البديلة)؛ أفرزت الكثير من النتائج، تأرجحت بين الآمال والآفاق، وبين مشكلات أثارت تخوف الإنسان، وصارت تهدد كيانه، بل وتمسه، في أقدس مقدساته مثل الكرامة والحياة والجسد، ومع هذا التهديد برز سؤال الأخلاق بشكل لافت، وعملت الفلسفة على تجديد نفسها من أجل مسايرة التسارع الذي يتحرك به التقدم العلمي والتكنولوجي، والتصدي لتجاوزات التقنية، ثم تهذيب ممارسات العلم على الإنسان، فكانت الفلسفة حاضرة في صورة فكر أخلاقي جديد( البيوإتيقا) ............................................................................................................................................................. The revolution of medicine and biology is implemented through a set of applications, most notably: artificial reproduction techniques (Artificial insemination, In vitro fertilization, Motherhood Surrogate); This revolution conducted to a set of results, which oscillated between hopes and prospects and between problems that aroused human's fear, and threatened his being, and even touched him, in his most sacred sanctities, which are dignity, life and the body. This situation led to the emergence of ethics issue remarkably, Philosophy tried to renew itself in order to keep pace with the acceleration in which scientific and technological development is moving, and to challenge the technical excesses, then refine the practices of science on humans. Philosophy influenced this issue through a new moral thought (Bioethics)
  • Item
    فلسفة التربية والقيم في البرغماتية الجديدة - ريتشارد رورتي نموذجا
    (2023) طالب, حنان
    تفرَّدت وتميزت الفلسفة البرغماتية الأمريكية عن غيرها من الفلسفات المثالية ضمن مجموعة من السِّجالات والطروحات الفلسفية في أروبا، فواكبت التغيرات الحاصلة على الساحة الفكرية وأخذت تلبس أبوابا عبر مرحلتيها الأولى والثانية خاصة البرغماتية الجديدة حيث تحولت نحو مسائل فلسفية مركزية متعلقة بالإنسان والواقع العملي ومرحلة الحداثة بتمخضاتها منها فلسفة التربية والقيم، وعليه تم اختيارنا للبحث الموسوم بفلسفة التربية والقيم في البرغماتية الجديدة ريتشارد رورتي نموذجا من خلال موروثه الثقافي والفكري وفلسفته العملية، بتتبع الخلفية القيمية ثم تحليل مضامين مشروعه التربوي ومحاولة استنتاجه وايجاد التعالق الوثيق بين القوالب التربوية ومضامينها القيمية المضمرة خلف كل رؤية تربوية. ..................................................................................................................................................................... American pragmatism was distinguished and distinguished from other idealism philosophies within a range of philosophical debates in Europe, It kept up with the changes that took place in the intellectual arena through the first and second phases, especially the new pragmatism, where it turned towards central philosophical issues related to man and the practical reality and the stage of modernism, including the philosophy of education and values, Thus we were chosen for the research that is characterized by the philosophy of education and values in the new pragmatism Richard Rorty as a model through his cultural and intellectual heritage and his practical philosophy, Following the background value and then analyzing the contents of his educational project and trying to draw it and find a close link between the educational templates and their content values behind each educational vision
  • Item
    سؤال في رسم معالم التفلسف عند طه عبد الرحمن
    (2023) بن قاسم, سلسبيل
    تهدف هذه الدراسة إلى رصد آليات وتقنيات التفلسف عند طه عبد الرحمن، ومعرفة الوسائل المنهجية المقدمة في الورشة الفلسفية من أجل تربية العقل و كذا النفس على مجاوزة طرائق النظر التقليدية لمسالك التفلسف المحاكية سواء للنموذج اليوناني أو الغربي، والإجتهاد على كشف شروط التفلسف للانتقال من استعمال الفلسفة إلى رتبة صنع الفلسفة، وذلك بمنهج فقه الفلسفة، وهو منهج تكاملي يجمع بين الأدوات العلمية والعملية والأخلاقية ، لذا كان إعمال هذا المنهج في هذه الدراسة في مباحث العلوم الإجتماعية، للتفقه في مفاهيمها والتدقيق في تعاريفها وأدلتها، لأن بهذا المنهج يمكن معالجة كل الإشكالات الفلسفية المتداولة، الأخلاقية والسياسية والإعلامية، ليكون المتفلسف محيطا بكل المقاصد والآليات الظاهرة المدروسة، فالمنهج ليس مجموع وسائل وطرق وآليات بل هو روح أي قيم ومعاني ورؤى .................................................................................................................................................................... This study aims to monitor the mechanisms and techniques of philosophizing according to Taha Abdurrahmanand to know the methodological means presented in the philosophical workshop in order to educate the mind as well as the soul to bypass the traditional methods of philosophizing methods simulating the Greek or Western modeland strive to reveal the conditions of philosophizing to move from the use of philosophy to the level of philosophy-making through the approach of the jurisprudence of philosophy, which is an integrative approach that combines scientific, practical, and ethical tools.As a result, the application of this approach in this study of social science themes is to understand their concepts and scrutinize their definitions and evidence because this approach can address all the philosophical problems circulating, whether ethical, political, or media-related, to enable the philosopher to take note of all the purposes and mechanisms of the phenomenon studied, so the curriculum is not the sum of means, methods, and mechanisms, but is the spirit of any values, meanings, and visions
  • Item
    فلسفة التربية و القيم في البرغماتية الجديدة ريتشارد رورتي نموذجا
    (2022) طالب, هاجر
    تفرَّدت وتميزت الفلسفة البرغماتية الأمريكية عن غيرها من الفلسفات المثالية ضمن مجموعة من السِّجالات والطروحات الفلسفية في أروبا، فواكبت التغيرات الحاصلة على الساحة الفكرية وأخذت تلبس أبوابا عبر مرحلتيها الأولى والثانية خاصة البرغماتية الجديدة حيث تحولت نحو مسائل فلسفية مركزية متعلقة بالإنسان والواقع العملي ومرحلة الحداثة بتمخضاتها منها فلسفة التربية والقيم، وعليه تم اختيارنا للبحث الموسوم بفلسفة التربية والقيم في البرغماتية الجديدة ريتشارد رورتي نموذجا من خلال موروثه الثقافي والفكري وفلسفته العملية، بتتبع الخلفية القيمية ثم تحليل مضامين مشروعه التربوي ومحاولة استنتاجه وايجاد التعالق الوثيق بين القوالب التربوية ومضامينها القيمية المضمرة خلف كل رؤية تربوية. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// American pragmatism was distinguished and distinguished from other idealism philosophies within a range of philosophical debates in Europe, It kept up with the changes that took place in the intellectual arena through the first and second phases, especially the new pragmatism, where it turned towards central philosophical issues related to man and the practical reality and the stage of modernism, including the philosophy of education and values, Thus we were chosen for the research that is characterized by the philosophy of education and values in the new pragmatism Richard Rorty as a model through his cultural and intellectual heritage and his practical philosophy, Following the background value and then analyzing the contents of his educational project and trying to draw it and find a close link between the educational templates and their content values behind each educational vision.
  • Item
    العقائد الدينية في النقاش الابستمولوجي المعاصر - روني غينون أنموذجا
    (2022) حياهم, نسيمة
    كيف يمكن تقديم مقاربة إبستيمولوجية للعقائد الدّينية؟ غاية الأطروحة هي الاجابة عن هذا الإشكال، وهذه المقاربة تتخذ مسلكين: الأول هو التّبرير العقلاني للمعتقد، والثاني هو تحليل مواضيع العقيدة عقلانيا، ولكن قد يستحيل هذا وذاك مما يخرج العقائد الدينية عن إطار المعايير السّائدة، فيلزم بالتّالي معيار آخر للوصول إلى الحقيقة. ولكن الحل الذي يقترحه روني غينون يكمن في تصنيف العقائد الدّينية تحت مقولة المبادئ (الميتافزيقية) من هنا يمكن أن تحقّق العقائد الدّينية وظيفتها الأساسية والمتمثلة في انتشال الغرب من أزمته الروحيّة، وإعادة بعث التّراث أو التقليد والعلوم المقدّسة، والرّمزية، والروحانية الحقيقيّة، والميتافيزيقا الخالصة، والتصوف، وذلك عن طريق صفوة غربيّة وبمساعدة من ممثلي الملل والعقائد الشرقيّة. .........................................................................................................................................How can an epistemological approach be presented to religious doctrines? The purpose of the thesis is to answer this problematic, and this approach takes two ways: the first is the rational justification of the belief, and the second is rational analysis of doctrine, but it may be impossible to do so, beyond the framework of prevailing norms, religious beliefs. hence, another criterion is needed to get the truth. But Ronnie Guenon's solution is to classify religious beliefs under the dictum of metaphysics. From here, religious doctrines can fulfil their fundamental function of lifting the West out its spiritual crisis, reviving the heritage or tradition and the sacred sciences, symbolism, true spirituality, pure metaphysics and Sufism, by a Western elite and with the help of representatives of the religions and eastern beliefs.
  • Item
    قداسة الحياة الإنسانية و البيوتكنولوجيا المعاصرة "هانس يوناس"نموذجا
    (2022) شوال, أحمد
    حاولنا في موضوع هذه الأطروحة أن نتطرق إلى العلاقة بين قداسة الحياة الإنسانية والبيوتكنولوجيا المعاصرة، حيث أطلعنا التحليل الأولي على نموذج الفصل بين القيمة والمعرفة، وذلك لأسباب تتعلق أساسا بالنموذج الحداثي الذي سيطرت عليه النزعة الوضعية العلمية. فانصبت محاولات الفلاسفة والعلماء نحو إيجاد أخلاق كفيلة بتهذيب الممارسات البيوتكنولوجية التي تجاوزت حدود كرامة الإنسان وقداسة حياته، فظهور البيوإيتيقا لم يوقف تلك التجاوزات، لذلك اتخذنا الفيلسوف الألماني "هانس يوناس" نموذجا لمعالجة هذه الإشكالية في ظل "أخلاق المسؤولية" التي أرسى قواعدها على أساس "مبدأ المسؤولية" وتقوم على مبدأي " الخوف" و"الحيطة والحذر"، وهي أخلاق تخالف تماما الأخلاق التقليدية" التي تكون على أفعال الحاضر أو الماضي. أخلاق "يوناس" هي "أخلاق المستقبل"، فهي تكون في الحاضر لكن آثارها تمتد نحو الأجيال المقبلة في المستقبل.//////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////Dans notre thèse ci-dessus, nous avons abordé la relation entre la sacralité de la vie humaine et la biotechnologie contempo-raine, une première analyse nous a révélé le modèle de séparation entre la notion de valeur et celle de la connaissance, et ce pour des raisons liées essentiellement au modèle de modernité dominé par le positivisme scientifique. Les premières tentatives des philosophes et hommes de sciences étaient de mettre en œuvre une morale pour arrêter les dépassements de la biotechnologie à l’encontre de la di-gnité et la sacralité de la vie humaine. La bioéthique n’a pu mettre fin à ces dépassements, ce qui nous a incité à prendre le philosophe Allemand Hans Jonas comme modèle pour traiter cette probléma-tique dans le cadre de «la morale de la responsabilité » fondée es-sentiellement sur « le principe responsabilité »et deux autres prin-cipes fondamentaux qui sont « l’heuristique de la peur », et « la précaution et la prévention ».Contrairement à la morale classique la morale « Jonassienne » s’étend vers le futur, vers les générations futur, c’est une morale du futur. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// In our thesis above, we handled the relationship between the scardness of human life and contemporary biotechnology, a first analysis revealed to us the model of separation between a notion of value and that of knowledge, and this for reasons essentially linked to the model of modernity dominated by scientific positivism, the first attempts of philosophers and men of science were to implement a morality to stop the overruns of biotechnology practices against the dignity and the sacredness of human life. bioethics could not put end to this overruns. Which prompted us to take the German philosopher « Hans Jonas » as a model for dealing with this problem, within the framework of the morality of responsability, founded essentially on « the principle of responsability », and two other fundamental princi-ples which are « the heuristic of fear » and « precaution and preven-tion ». Contrary to the classical morality, « Jonassian » morality ex-tends towards the futur towards future generations, it is a morality of future.
  • Item
    نقد التحول الثقافي الراهن عند جيل ليبوفتسكي
    (2022) ضيافات, نسيمة
    لقد فرضت الحداثة الفائقة ، نظاما جديدا على المجتمعات الغربية ، إستطاع أن يطال كل القطاعات، وكما أسست لجملة من التغيرات ، كانت في مقدمتها التغير الذي شهدته الثقافة، و الذي حمل في طياته العديد من التأثيرات ، الأمر الذي جعل من التحول الثقافي جانبا مهما في الدراسات السسيولوجية و كذا الفلسفية لابد من فهم أبعاده ودراسته من كافة الجوانب، فجاءت أبحاث جيل ليبوفتسكي ونقده للتحول الثقافي الذي يشهده الغرب ، حيث يوفر هذا البحث، الاهتمام بالكشف عن مصطلح التحول الثقافي ، وتحديد أهم البواعث المساهمة في وجوده ، وكذا الوقوف عند التجليات التي تعكس صوره في الواقع، علاوة على هذا تحديد أهم المآلات الناتجة عنه ............................................................................... L’hypermodernité a imposé un nouveau système aux sociétés occidentales, qui a pu toucher tous les secteurs, et elle a instauré un certain nombre de changements, au premier rang desquels celui de la culture, qui a porté avec elle de nombreuses influences, qui a fait de la mutation culturelle un aspect important dans les études sociologiques autant que philosophiques, ses dimensions doivent être comprises et étudiées de toutes parts, ainsi sont venues les recherches de Gilles Lipovetsky et sa critique de la mutation culturelle à laquelle assiste l'Occident. Cette recherche atteint l'intérêt de révéler le terme du mutation culturelle, et identifier les motifs les plus importants qui contribuent à son existence, ainsi que se tenir aux manifestations qui reflètent ses images dans la réalité, et aussi de déterminer les conséquences les plus importantes qui en résultent.
  • Item
    تمثلات التكامل المعرفي عند ابن رشد- مساءلة في الأسس والتطبيقات-
    (2022) العمزاوي, نبيلة
    في هذا العصر، يعيش العالم أزمة متعددة الأبعاد، لأن العلوم في صورتها اليوم مشبعة بجرعات مفرطة لدرجة ضياع معانيها، وهذا يعني أن مصير الإنسان والغاية منه تم إخفاءها لصالح منطق مبسط، لذلك بالتالي فإن خطأ المعرفة- التبسيطية- أنها لا تفكر في نفسها، تؤكد هذه الأزمة في نفس الوقت مبدأ التكامل والتواصل المعرفي في فهم العالم والوجود مما يسمح لنا بمعرفة مميزات الفكر العالمي الذي هو حاضر بقوة في المعرفة والإنتاج العلمي في الحضارة الإسلامية. إن فكر ابن رشد(أفيروس) واحد من نماذج الحضارة الإسلامية، بحيث أن تحليله العقلاني يمثل مفهوم ومنظور جديد للعلاقة بين الشريعة (القانون) والحكمة. هذا ما يشرح ظواهر الوجود المادي ويقيم الإنتاج البشري المتنوع في جميع المجالات، ليكون التحليل التكاملي لابن رشد مثاليا، يجب أن يكون أساسه منطقيا مما يوجب دراسة مشكلة التصنيف والتطور المعرفي، وكذلك دور العقل عند فيلسوفنا. إذ، عندما نتحدث عن التكامل المعرفي، فإننا نقصد العلاقة الوجودية التي يؤطرها والذي يسمح بدوره بمعرفة الرابط بين المعرفة والأخلاق، في مشروع التكامل المعرفي الذي يسمح أهمية ما توافق عليه الغربيون مع ابن رشد أثناء التعارف الأوروبي، حيث حرر الفكر الحديث بالتأكيد فلسفة ابن رشد من سيطرة التقليد الإسلامي المغلق لأنه ساهم في هذا الانقطاع المعرفي من خلال تقييم التفكير النقدي.إذا، إن فكرة التكامل المعرفي عند ابن رشد هي مقدمة لفهم التراث الإسلامي وفي نفس الوقت محاولة بهدف إصلاح هذا الفكر، من أجل نظام معرفي أكثر دينامكية وأكثر قوة./////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// En ce siècle, le monde vit une crise multidimensionnelle, parce que la science, dans sa forme aujourd’hui, est saturée par des doses excessives, au point de perdre son esprit, c’est-à- dire, le destin de l’homme et sa finalité furent dissimulés au profit d’une logique simplificative, l’erreur de la connaissance c’est qu’elle ne pas à elle-même .Cette cris certifie en même temps le principe de la complémentarité et de la communication des connaissances dans la compréhension du monde et l’existence ce que nous nous permet de reconnaitre les caractéristiques de la pensée globale, fortement présent dans la connaissance et la production scientifique dans la civilisation musulmane. La pensée d’Ibn Rushd (Averroès) l’une des modèles de la civilisation musulmane, ou son analyse rationnelle présente un concept et une nouvelle vision de la relation entre charia (la loi) et la sagesse. Qui explique les phénomènes de la l’existence matérielle et évaluer les diverses productions humaines. Dans tous les domaines, il faut que son fondement soit sensé, Ce qui nécessite l’étude du problème de la classification et l’évolution de la connaissance, ainsi que de rôle de raison chez notre philosophe. Dons, quand on parle de épistémologique, on veut dire la relation ontologie qui l’encadrée. Et qui permet à son toue de connaitre la liaison entre la visionnaire, l’épistémologique et la morale. Dans le projet d’une complémentarité épistémologique. Ce qui expliquent l’intérêt de l’occidentaux ont accordée à I’Ibn Rushd lors de la renaissance européenne. La pensée moderne a certainement libéré la philosophie d’Averroès de l’emprise de la tradition islamique close, puisqu’il a contribué à cette une rupture épistémologique en valorisent la pensée critique. Donc, l’idée de la complémentarité épistémologique chez Averroès est une introduction pour le compréhension l’héritage islamique. Et en même temps un essai afin de reformer, cette pensée. Pour un système épistémologique plus dynamisme et plus puissant.
  • Item
    المقاربة التأويلية للمشكلات الإبستومولوجية في العلوم الإنسانية نموذج غادامير
    (2020) إدير, نسيم
    لقد كان للرؤية المنهجيَّة التِّقنيَّة كما تَمَّ تصويرها منذ العصر الحديث سطوةً كبيرةً داخل مختلف فروع المعرفة، فكلَّ معرفةٍ تُريد أن تتصف بالعلميَّة لابد لها أن تتمثَّل مقولاتها داخل ثنايا أبحاثها، ممَّا جعلها تتغلَّغل داخل مجمل الحياة الفكريَّة والإنسانيَّة. ولَمْ تكن العلوم الإنسانيَّة بمنأى عن هذا الأمر، والَّذي أوقعها في أزمةٍ ابستيمولوجيَّةٍ حادَّةٍ، ما أدَّى بها إلى فقدان شرعيَّتها المعرفيَّة والوجوديَّة. لهذا يروم هذا البحث تسليط الضَّوء على المساهمة الثَّريَّة الَّتي قدَّمها الفيلسوف الألمانيّ المعاصر هانز جورج غادامير حول المشكلات الابستمولوجيَّة التي تُعاني منها هذه الأخيرة، ضمن مشروعه الفلسفيّ التأويليّ. وذلك من خلال الكشف عن مختلف العوائق الابستمولوجيَّة التي جعلتها تُصنف على أنَّها أقلُّ علميَّةً وصرامةٍ ودقةٍ وقيمةٍ من نظيرتها الطَّبيعيَّة وَالرِّياضيَّة. الأمر الَّذي دفعه للبحث عن إمكانيَّة وكيفيَّة تجاوز تلك العوائق وتأسيسها على مقولات ابستمولوجيَّة نابعة من طبيعتها الدَّاخليَّة (حدوثيَّة الفهم) وليست مفروضة عليها من الخارج بشكل تعسّفي، وذلك بالتَّواصل مع مجمل التُّراث، سواءً القديم منه (اليونانيِّ)، أو الحديث (الإنسانويِّ) أوالمعاصر (الفينومينولوجيا والأنطولوجيا)./////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////La conception méthodologique technique, comme présentée depuis l’ère moderne, a grandement influencé les divers domaines et branches du savoir. Ainsi, toute connaissance qui se veut scientifique doit observer les principes de cette conception dans ses recherches, chose qui a permis à celle-ci de gagner l’ensemble de la vie intellectuelle et humaine. Et là, les sciences humaines n’ont pas été épargnées, ce qui les a fait tomber dans une crise aigüe, leur faisant par cela perdre leur légitimité cognitive et existentielle. Dans cet ordre d’idées, la présente recherche s’est proposé de mettre la lumière sur la riche contribution du philosophe allemand, Hans-Georg Gadamer, à travers son œuvre de l’herméneutique philosophique dans laquelle il a traité des difficultés épistémologiques que connaissent les sciences humaines. Cet auteur s’y est pris en levant le voile sur les diverses entraves épistémologiques qui ont fait que telles sciences soient considérées comme étant de moindres scientificité, rigueur, précision et valeur, comparativement aux sciences naturelles et mathématiques. Ce fait l’a amené à chercher une possibilité et un procédé de dépassement des entraves en question, tout en prenant appui sur des citations épistémologiques issues de leur nature interne (factualité de la compréhension) et non imposées de l’extérieur de façon arbitraire, et cela en rapport avec l’ensemble du patrimoine, que ce soit l’ancien (le grec), le moderne (l’humaniste) ou le contemporain (la phénoménologie et l’ontologie).
  • Item
    الإرتيابية في تاويلية بول ريكور
    (2019) بن هلال, وليد
    سنحاول في هذا الحيز الهام وعبر هذا البحث الاقتراب قليلا من المشهد التأويلي المعاصر والوقوف على الدلالات الجديدة للتأويلية، التي غدت ضربا من الانسحاب والمغادرة من المفهوم الكلاسيكي للشأن التأويلي باعتباره فن تفسير النصوص؛ إلى مساحة أخرى للفكر الفلسفي تبدو واسعة وموغلة في التعقيد، وإذا تقرر لنا ذلك سنجد أن الملامح الكبرى للتأويلية المعاصرة لم تكون محصورة في مدرسة فلسفية واحدة ومحددة كما هو الأصل في العهود الأنفة، بل سنلمح التأويلية كروح للعهد الفلسفي الراهن. كما سنقف في هذه الدراسة المعنونة بـ"الارتيابية في تأويلية بول ريكور" أثر التأويل في الفلسفة الحديثة والمعاصرة وعلاقتها أيضا مع الارتياب كمفهوم فلسفي ظل ماثلا في تصورات الشكاك الجدد ( ماركس-نيتشه- فرويد) من منظور الفيلسوف الفرنسي بول ريكور، هؤلاء الفلاسفة الذين ربطوا بين التأويل كفن للتفكير خارج الأطر الميتافيزيقية الموروثة بمختلف تمظراتها الدينية والأخلاقية، وبين الارتياب كبراديغم أساسي لم يعد غاية في ذاته كما تم رصد ذلك في الفلسفة اليونانية، ولا أداة ووسيلة للوصول إلى الحقيقة وفهم جوهرها كما عبر عن ذلك ديكارت، وإنما أضحى الرؤية العامة التي انطلق منها فلاسفة الارتياب. ......................................................................................Cette recherche traite d'un problème philosophique fondamental de la philosophie contemporaine, à savoir les philosophes sceptiques du point de vue du philosophe français Paul Ricoeur, et de ces grands philosophes: respectivement: Karl Marx - Frederick Nietzsche et le fondateur de la psychanalyse Sigmund Freud, que cette recherche tente également de prendre en compte Un ensemble de critiques faites par Ricoeur pour ces philosophes et une recherche sur la manière de transcender leur philosophie.................................................................................This research attempts to examine the philosophical issue of skeptical philosophers from the point of view of the French philosopher Paul Ricoeur, and these great philosophers: respectively: Karl Marx - Frederick Nietzsche and founder of psychoanalysis Sigmund Freud, as this research also tries to consider the range of criticisms that Presented by Ricoeur to these philosophers, and research on how to transcend their philosophy.
  • Item
    طبيعة السعادة عند جيل ليبوفيتسكي
    (2019) عقوني, أسيا
    تقلب الفكر الإنساني في أطوار مختلفة، ولقد كان للتحولات التي عرفها ارتباطا مباشرا بالظروف التي يعايشها، والثقافة السائدة آنذاك، وهذا ما ينطبق على المجتمع الغربي الذي عرف انقطاعًا عن الفكر الكنسي بعد إعلاء ديكارت في القرن السابع عشر من شأن العقل والإنسان، وقد عُرفت هذه المرحلة بعصر الحداثة الذي قام على مقولة الإنسان، والعقل، والفردانية، وقد تدعمت هذه المقولات بشعار الأنوار الذي قام على فكرة الحرية، والمساواة، والديمقراطية، وتقدم البشرية نحو الأفضل؛ إلا أن الواقع قد برهن على أن الإنسانية لا تسير فعلا نحو الحياة المثلى، وهو ما جعل العديد من المفكرين، والفلاسفة يؤكدون على أن الإنسانية قد دخلت في مرحلة جديدة سموها بما بعد الحداثة، وإن كان هناك تضارب حول هذه الفكرة؛ ذلك أن هناك من يؤكد على أن ما بعد الحداثة استمرار لعصر الحداثة وليس قطيعة معه. وبعيدا عن هذا الجدال فقد ظهرت تحليلات جديدة للواقع المعاصر من أهمها تحليل الفيلسوف الإجتماعي الفرنسي جيل ليبوفيتسكي الذي اكد على أن الإنسانية تعيش عهد الحداثة الفائقة، وعلى أن ما سماه بالإنسان الفائق النرجسية تتحكم فيه ثقافة جديدة هي ثقافة الإستهلاك الفائق التي أصبحت تمثل نمط وجوده ، وأصبح ينظر لها على أنها منبع سعادته. غير أن إختزال السعادة حسبه في الإستهلاك، وبزوغ العدمية من جهة أخرى نتيجة لإنحسار المعنى، وغياب الأسس، والمرجعيات، والقيم الروحية، وتصاعد القيم المادية في المقابل، قد جعل الإنسان يعيش حالة من الخيبة، والتفكك، والإغتراب، والقلق، وهو ما جعله يعيش السعادة المتناقضة بتعبير جيل ليبوفيتسكي. وهذا هو الموضوع الذي سنحاول معالجته في هذه الأطروحة... .............................................................................................................La pensé humaine a connu de diverse étapes , au prés de c’est changement connu résulte une corrélation direct avec les condition vécu et la culture qui existe a cette époque et c’est ce qui applique la société occidental qui a connu une mande sur la pensé des papes et c’est avec Descartes que la réputation de l’homme et de la raison est du retour au 17em siècle ,Cette période ce nomme l’âge de modernité qui ce pose sur la catégorie de l’homme , de la raison ,et de l’individualisme, c’est dernière en tutté sous terme de lumière qui qu’appuy sur l’idée de la liberté , l’équivalence et la démocratie , et la progration de l’humanité vers le mieux , hors ce la réalité prouvée le contraire, par conséquence plusieurs penseurs et philosophes confirme que l’humanité enterré dans une nouvelle étape sous le nom de poste moderne , et malgré une opposition a était révélé sur cette idée vu que il y’avait qui confirme que le post moderne est une suite a l’Age de la modernité mais pas une monade ,et loin de ce débat des nouvelle analyses émerge sur la réalité contemporaine et parmi les plus importante l’analyse du philosophe sociologue fronçais Gilles Lipovtsy qui affirme que l’homme vie a l’Age d’une hypermodernité , et que selon lui hyper humain narcisse ce Gide par la nouvelle culture d’hyperconsommation qui est devenu un type d’existence , et ce voit comme une source de bonheur , pour tant l’élimination du bonheur selon lui ,dans la consommation et émergence de nihilisme a cause de l’absence de principe et de fondement et valeurs spiritueuses plus la propagation des valeurs matériaux , et tout c’est effets a rendu l’humain déçu , aliène, angoissé , et c’est ce que a rendu sont bonheur paradoxal d’après gilles Lipovtsy. C’est le thème quand essaye de traite dans cette thèse ….
  • Item
    الحقيقة الدينية وتمظهراتها بين نيتشه ومرسيا إلياد
    (2018) دلوم, هشام
    يقف هذا البحث، على منطوق الحقيقة الدينية بين كل من:((فريدريك نيتشه1844/1900))، و((مرسيا إلياد1907/1986))، فإذا كانت الحقيقة الدينية تطرح نفسها بعيدا عن تجارب التاريخ، وتريد أن تكون خارجة عنه، وترفض أن ينظر إليها كإمكان متناهي، بالإضافة إلى كونها تتمتع بحصانة، لهذا يرفض روادها مساءلتها، أو متابعتها، وانطلاقا من هذا يقف البحث على واقع الآليات التي استند إليه كل من(فريدريك نيتشه)و(مرسيا إلياد) في بلوغ جوهر هذا النوع من الحقيقة، كما يكشف عن مدى فعالية أبحاثهما في ثنايا هذا الحقل، ومدى صرامة أطروحتهما ونجاعتها. ......................................................................................................................................................... Cette recherche se base sur la vérité religieuse opérative entre Friedrich Nietzsche1844ـ1900 » et «Mircea Eliade1907ـ1986», Si la vérité religieuse), Si la vérité religieuse s'éloigne des expériences de l'histoire, elle veut s’en sortir et refuse d’être perçue comme un potentiel .En plus d’être immunisé, ses dirigeants refusent souvent de poser les questions ou de suivre. A partir de Cette recherche se base sur la réalité des mécanismes sur lesquels Friedrich Nietzsche et Mircea Eliade se sont basés pour atteindre l'essence de ce type de vérité. Révélant aussi l'efficacité de leurs recherches dans ce domaine et la rigueur de leur recherche et de leur efficacité.