Théses doctorat

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 20 of 162
  • Item
    لغة العلوم الدقيقة والتقنية دراسة لمشكلات الترجمة والتعريب في اللغة العربية من خلال مدونتي مبادئ التحليل الرياضي وهندسة البرمجيات
    (2024) زينب مساسط
    من خلال الوقوف على الكثير من الدراسات والأبحاث التي اهتمت باللغة العربية وقضياها نجدها في كثير من الأحيان اغفالها لقضية بالغة الأهمية وهي اللغة العلمية والتأليف في حقول العلم المختلفة وما وجد منها ما هو الى إشارات عابرة تكاد ترد مبعثرة هنا وهناك، مما دفعنا اٍلى تسليط الضوء على هذه القضية التي تبدو في نظرنا من أبرز قضايا اللغة العربية في العصر الحديث يحتاج اٍليها علمائنا لرفع الحركة العلمية والتطور التقني، فاللغة العلمية تحتاج اٍلى مصطلحات و ألفاظ و أساليب و أدوات تعمل بأسلوب واضح لتصحيح مسيرة تقدم العربية نحو العصرنة لأن التأليف في التخصصات العلمية يتطلب اٍمكانيات لغوية لتكون في متناول الممارسين لهذه العلوم، وقد آثرنا أن نتناول فيه قضية اللغة العلمية وأثر التعريب والترجمة بأبعادهما فيها، عبر التنبيه على أهمية التأليف وضبط اللغة العلمية في جميع المراحل التي تمر بها حركة الترجمة و التعريب في نقل العلوم اٍلى العربية و هذه دعوة منا اٍلى مراجعة لغتنا وضبط مباحثها وتعميق تجربة التأليف والتأصيل بها حتى تصطبغ العلوم بالصبغة العربية . وتصنع العربية لغتها العلمية بمعايير دقيقة. //////////////////////////////////////////////////////////////// By looking at a lot of studies and researches that have been interested in the Arabic language and its issues, we find it quite often omission of an extremely important issue, namely the scientific language and writng in various fields of Science, and what has been found of them is only passing references .They are almost scattered here and there, which prompted us to highlight this issue, which in our opinion seems to be one of the most prominent issues of the Arabic language In the modern era, our scientists need it to raise the scientific movement and technical development, the scientific language needs terms and words and methods and tools that work in a clear way to correct the March of Arab progress towards modernization because authorship in scientific disciplines. It requires linguistic capabilities to be accessible to practitioners of these sciences, more over we have chosen to address the issue of scientific language and the impact of localization and translation in its dimensions, by alerting to the importance of authorship and control of the scientific language in all stages that the movement is going through. Translation and Arabization in the transfer of science to Arabic, and this is an invitation from us to review our language and adjust its research and deepen the experience of authorship and rooting in it so that science is dyed in Arabic and Arabic makes its scientific language with accurate standards.
  • Item
    الأنا و الآخر في روايات بشير مفتي -مقاربة ثقافية-
    (2024) أحمنة مشاشو
    موضوع هذه الأطروحة هو: «الأنا والآخر في روايات بشير مفتي – مقاربة ثقافية-» والذي نطرح من خلاله إشكالية رئيسة هي:كيف تمّ تمثيل الأنا والآخر سرديًا؟ وهل يمكن قراءة هذا التمثيل ثقافيًا؟ وللإجابة عن هذه الإشكالية، قمنا بتوزيع مباحث الدراسة على: مدخلٍ حاولنا فيه توضيح المقاربة الثقافية التي اعتمدناها من حيث أسئلة الماهية، الاشتغال والمرجعيات، ووقفنا فيه على معنى النسق ومغزى التأويل. وفصلٍ أولٍ ارتأينا الوقوف فيه على مفاهيم ومرجعيات الأنا والآخر، ومقولات الهوية والاختلاف، كما عرّجنا فيه على أهم العوامل المؤسّسة للهوية الذاتية والجماعية. أمّا الفصل الثاني فقد كان تطبيقيًا واجتهدنا فيه لنبرز الأنساق الخفية في علاقات الأنا بالآخر الأجنبي. وكذلك الأمر في الفصل الثالث الذي كان تطبيقيًا أيضا، لكنه انفرد بالبحث عن الأنساق المضمرة في علاقة الأنا بالآخر المحلي. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The topic of this thesi is: “The ego and the other in the novels of Bachir Mufti - a cultural approach.” Through which we raise a major problem: How were the ego and the other represented narratively? In order to answer this problem, the study was divided into: An introduction in which we tried to clarify the cultural approach adopted by the research in terms of questions of nature, occupation and references, and we dealt with the meaning of the system and the significance of interpretation. In the first chapter, we examined the concepts and references of the ego and the other, and the categories of identity and difference. We also examined the most important factors constituting self and collective identity. As for the second chapter, it was applied to highlight the hidden patterns in the relations of the ego with the foreign other. As for the third chapter, which was also applied, it searched for the implicit patterns in the relationship of the ego with the local other.
  • Item
    التشكيل الإيقاعي في شعر الصنوبري
    (2024) فوحان رشيد
    تناول البحث التشكيل الإيقاعي في شعر الصنوبري يركز فيه على البعد الإيقاعي في جانبه العروضي، وذلك بتحليل إحصائي لأوزان القصائد ومستوى كثافتها بما يمكننا من فهم دواعيها وأسباب كونها وكيفية أدائها، وعلاقتها بالغرض الشعري وتحسس مدى قدرة الشاعر على تطويع المقاطع الوزنية الصوتية في نقل الأثر النفسي وتصوير الانفعال بالكشف عن آثاره، ومحاولة تلمس جوانب التأثير وطرائقه من جهة القوافي التي هي مستقر الإيقاع وعنوانه، بإحصاء أنواعها وحروفها وحركاتها بما يسهم في ترك الانفعال. كما حاول الباحث تحسس الإيقاع الشعري في البديع " التكرار الجناس والتوازي والترصيع والتوازن والتوازن "، ومدى أهميته في العمل الإبداعي، وتقصي مدى فاعليته، وكيفية التعويل عليه في تشكيل الصور الشعرية الماثلة في النصوص، وتسليط الضوء على دلالة الإيقاع وأبعاده التصويرية التي تتيح إمكانية تذوق البنى الصوتية والعروضية والبديعية التي تنفتح إلى دلالات جديدة تمكن للمعنى ولا تقصيه. قامت الدراسة على منهج إحصائي وصفي تحليلي دقيق، لمعرفة مدى أهمية الوزن في بناء القصيدة ومدى إسهامه في صوغ العملية الإبداعية ومدى فعالية القافية في شد الإيقاع وقدرته على إثارة التشويق والحماس. وكان الهدف دراسة مستويات النصوص الشعرية والتحقيق العميق في جميع الجوانب المتعلقة بالإيقاع إلى رفع مستوى العاطفة والأحاسيس بعيدا عن مجرد قيود الوزن الشعري. كما حاولت الدراسة المصحوبة بإحصاء بعض الظواهر الإيقاعية الكشف عن استجابة الشاعر لإيقاع الشعر العربي وحركته، وتلمس فاعلية الألوان البديعية في تصوير التجربة ما دام عنصرا مركزيا في العملية الإبداعية، حيث يُمكن للقارئ أن يخلق فضاء رحبًا لتنمية ذائقته التي تتفاوت في تقصي المعنى الحقيقي فيه بمقدار ما للموسيقى من أثر جمالي متنوع؛ حيث يصير إيقاع الشعر هو العنصر المرن الذي يأبى الانصياع، مادام مرتبطا بالذوق الفني للشاعر وللمتلقي على حد سواء، وقد أدرك الصنوبري فضيلة التنويع الموسيقي، وعلم أن هذا التنوع تهش له القلوب وتطرب لجرسه الأسماع. فاتخذه سمة حلَّى بها شعره، فهيمنت واستوت على معظم نظمه. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This research delves into the rhythmic composition in the poetry of Al-Sanubari, with a focus on the rhythmic dimension from a prosodic perspective. Through statistical analysis of the poems' meters and their density levels, it aims to understand their motivations, reasons for their creation, and performance methods. The relationship with the poetic purpose and the extent of the poet's ability to adapt the sound metric segments to convey the psychological impact and portray emotion by revealing its effects are also explored. The study attempts to touch on the aspects of influence and its methods from the perspective of rhymes, which are the rhythm's residence and title, by enumerating their types, letters, and movements, contributing to leaving an emotional impact. The researcher also explores the poetic rhythm in the embellishments ("repetition, paronomasia, parallelism, embellishment, and balance"), its importance in creative work, its effectiveness, and how it is relied upon to form the poetic images presented in the texts. The study highlights the significance of rhythm and its pictorial dimensions that allow the appreciation of the sound, prosodic, and ornamental structures opening up to new meanings that enable and do not exclude the essence. The study is based on a precise statistical, descriptive, and analytical methodology to determine the importance of meter in the poem's construction, its contribution to the creative process, and the effectiveness of rhyme in tightening the rhythm and its ability to arouse excitement and enthusiasm. It aims to study the levels of poetic texts and conduct an in-depth investigation into all aspects related to rhythm to elevate the level of emotion and feelings beyond mere poetic meter constraints. Furthermore, accompanied by statistical analysis of some rhythmic phenomena, the study reveals the poet's response to the rhythm of Arabic poetry and its movement, and touches on the effectiveness of ornamental techniques in depicting the experience as long as it remains a central element in the creative process. It allows the reader to create a broad space to cultivate their taste, which varies in pursuing the true meaning to the extent that music has a diverse aesthetic impact. Thus, the rhythm of poetry becomes a flexible element that refuses to conform, as long as it is linked to the artistic taste of both the poet and the recipient. Al-Sanubari recognized the virtue of musical diversity, knowing that such diversity enchants hearts and delights ears to its chime. He adopted it as a characteristic that adorned his poetry, dominating and settling on most of his compositions
  • Item
    تمظهرات الخطاب الإحالي في ثلاثية الأرض و الريح لعز الدين جلاوجي-مقاربة سيميائية
    (2024) دعاء نهلة ملغيد
    قام موضوع هذه الأطروحة على دراسة "الخطاب الإحالي في ثلاثية "الأرض والرّيح" لعزّ الدّين جلاوجي"، وقد اقتضى أن تُوزّع مباحثه على أربعة فصول، تضمنت أهمّ المفاهيم والمصطلحات المتعلّقة بالموضوع، بداية من مفهوم الخطاب السردي والرّوائي، وصولا للخطاب الإحالي في الرواية الجزائرية المعاصرة، ودراسة تطبيقية على الثّلاثيّة، ركّز البحث خلالها على تمظهرات الخطاب الإحالي، ومدى توظيف المبدع في بناء ثلاثيته على المستويين الدّاخلي والخارجي، انتهاء إلى خاتمة كانت حصيلة لأهمّ النّتائج التي شملها البحث. وقد تبنّت الدّراسة المنهج السّيميائي التّحليليّ لتناسبه وطبيعة الدراسة والمدونة. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The theme of this thesis is based on” the study of the discourse of reference in the trilogy of the earth and the wind of Ezzeddin DJELLAOUDJI. it needed to divide its chapters into four chapters, which contained the most important notions and terminologies relating to the theme, starting with the notion of narrative and novelist speech arriving at the contemporary Algerian novel, and the practical study on the trilogy. The research was focused on the aspects of the referring speech and to what extent the creator employed in constructing the trilogy on the internal and external levels, until the conclusion which is a recapitulation of the most important results contained in the research. In our study we opted for the analytical semiotic approach, given that it best suits the nature of the text and the corpus.
  • Item
    الهوية في السرد ما بعد الكولونيالي
    (2024) حمود نسيمة
    يتغيّا بحث "الهوية في السرد ما بعد الكولونيالي _ قراءةٌ في روايات علي بدر _" مناوشة سؤال الهوية، مركِّزاً أُفُقَ اشتغاله على مناقشة موضوعة الهوية لدى الآباء المؤسّسين للنظرية ما بعد الكولولنيالية، وهذا من خلال الوقوف على جهود (فرانز فانون)، الذي تابع العنف الهوياتي الذي طال الأعراق الملونة من قِبل المستعمِر الأبيض، وإبراز نقد إدوارد سعيد للخطابات الغربية التي كشفت عن الوجه الاستعماريّ لمبحث الاستشراق والرواية الغربية، وضلوعهما في إنشاء هوية الشّرق، واصلةً مسار بحثها بنظرية الهجنة التي طرقها الهندي (هومي بابا)، ملفتة عنايتها إلى تاريخ المهمّشين الذي أغفله التاريخ الرّسمي المدوّن بأقلام النّخبة، حسب ما ألمحت إليه دراسات التابع الهندية. كما انفتحت الدراسة من جانب آخر على استجلاء تمثّلات الهوية في السرد ما بعد الكولونيالي، مستعينة بمقولات النقد الثقافي التّحليلية، فوقفت على فعليّ السّرد والسّرد المضاد، الذي خاضت فيه المدونة الإسرائيلية والفلسطينية، واتسع مجال البحث لمناورة المركزيات الثقافية، التي عبّرت عنها الهويات المتصلبة؛ الدينية والسياسية والأبوية، لتتفتّق منظورية المقاومة الثقافية، واجتراح بدائل جديدة للعيش والتعايش، عبر تغيير الهوية الأصلية، والتمفصل ضمن مواقع أخرى، وخوض غمار البحث عن الذات في المنفى، أو التّداوي بالفنّ الكتابيّ والموسيقيّ من أوجاع المنفى والطرد. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The research “Identity in the Postcolonial Narrative - A Reading of Ali Badr’s Novels” aims at analyzing the question of identity, focusing its work on discussing the topic of identity among the founding fathers of postcolonial theory by examining the efforts of Frantz Fanon, who observed the violence of identity, which affected people of color by the white coloniser, and highlighting Edward Said’s criticism of Western discourses that revealed the colonial hidden face of Orientalist studies and the Western novel, and their involvement in creating the identity of the East, linking the research with the theory of hybridity, introduced by the Indian (Homi Bhabha), drawing attention to the history of the marginalized people, which was overlooked by the official history, written by the elite, as shown by Indian studies of the subaltern. On the other hand, the study opened up to clarifying the representations of identity in the post-colonial narrative, with the use of the analytical tools of cultural criticism. It focused on the two actions of narrative and counter-narrative, in which the Israeli and Palestinian narrative took part, and the field of research expanded to avoid cultural centralities, which were expressed by rigid identities, religious, political, and patriarchal, to develop a perspective of cultural resistance, and propose new alternatives for living and coexistence, by changing the original identity, and moving it to other locations, and engaging in self-searching in exile, or healing through written art and music from the pain of exile and expulsion.
  • Item
    التفكير النقدي عند أبي حيان التوحيدي المرجع و الإختلاف
    (2024) بوعنان لبنى
    حاول هذا البحث استقراء التراث النقدي والبلاغي من خلال النصوص التي كتبها أبو حيان التوحيدي، بتسليط الضوء على العوالم النقدية في خطابه، وتجميع مقولاته المشتتة بين ثنايا المتون، وتأويل الكلام على الكلام أو القول على القول باستنطاق الخطاب الأدبي والنقدي لديه وتبيان قيمته الفكرية والنقدية والجمالية، ومساءلة طروحاته التي جمعت بين التأصيل لمرجعياته التراثية، وبين مكاشفة الأبعاد الحداثية المخبوءة. وقد جاء هذا البحث وفق نسق تراتبي، ابتداء بمقدمة ومدخل أشرنا فيه إلى أهم الاتجاهات النقدية في القرن الرابع الهجري، وفصل أول عمدنا فيه إلى تبيان المرجعيات والتصورات الحداثية عند التوحيدي، وفصل ثان جرى الحديث فيه عن قضية اللفظ والمعنى والبلاغة والصدق والكذب، أما الفصل الثالث فتناول نقد النظم والنثر مشيرا إلى وحدة الأجناس الأدبية، كما تحدث عن قضية السرقات الأدبية والتناص وتقاربهما، وصولا إلى قضية الطبع والصنعة وفق طرح نقدي فلسفي شمولي، وخاتمة انتهى الحديث فيها إلى الجهود النقدية التي قدمها التوحيدي في معالجاته لهذه القضايا، والتي من خلالها يمكننا تصنيفه ضمن أهم نقاد وأدباء ومفكري القرن الرابع الهجري. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This research aims to deduce the critical and rhetorical heritage through texts written by Abu Hayyan al-Tawhidi by shedding light on the critical worlds in his speech, collecting scattered sayings in his written texts, and interpreting speech upon speech or speech upon speech by examining his literary and critical discourse .As well as demonstrating its intellectual, critical, and aesthetic value also to inquire his proposals, which combined finding the origin of his heritage references, and revealing hidden modernist dimensions. This research was established in a hierarchical format, which included an introduction and a preface that referred to the most important critical trends in the fourth century AH.In the first chapter, we aimed to clarify the modernist references and perceptions according to Al-Tawhidi, and in the second chapter we focused on the issue of pronunciation, meaning, rhetoric, truthfulness and lying. As for the third chapter, we dealt with the criticism of poetry and prose, pointing to the unity of literary genres, and furthermore, we discussed the issue of literary theft and intertextuality and their convergence, leading to the issue of printing and craftsmanship according to a comprehensive philosophical critical proposition. In the end, we wrote a conclusion in which the discussion ended with the critical efforts presented by Al-Tawhidi in his treatments of these issues, through which we can classify him. Among the most important critics, writers, and thinkers of the fourth century AH.
  • Item
    لغات التخصص و حوسبة اللغة العربية ,لغة الإقتصاد و الترجمة الآلية نموذجا
    (2024) عبير دريش
    يناقش هذا البحث موضوعا يتعلق بحوسبة اللّغة العربيّة. ويركز على استغلال لغات التّخصص في حوسبة جزء من اللّغة العربيّة، وتحديدًا "لغة الاقتصاد. والهدف الأساس من هذا البحث هو وضع قاعدة بيانية لسانية تسهم في التّرجمة الآليّة لهذا التّخصص دون الحاجة للمساعدة البشرية. وقد تم ذلك من خلال حوسبة مفردات لغة الاقتصاد وأبنيتها وجملها ونصوصها، والتطرق إلى آليات وطرائق ووسائل ترجمة النصوص المتخصصة في مجال الاقتصاد، وتمت معالجة هذه البيانات عبر الذّكاءالاصطناعيّ، واستخدام الشبكات العصبية الحديثة وقد خلص البحث إلى إنشاء برنامج مختص في التّرجمة الآليّة العصبية للغة الاقتصاد. /////////////////////////////////////////////////////////////////// This research discusses the topic of computerizing Arabic language, focusing on exploiting specialized languages in computerizing a part of the Arabic language, specifically “economic language.” The primary objective of this study is to create a linguistic database that contributes to automatic translation in this field without the need for human assistance. This was achieved through computerizing and analyzing the vocabulary, structures, sentences and texts of the economic language, taking into consideration the meanings and connotations of these terms. Additionally, the study delved into mechanisms, methods, and approaches of translating specialized economic texts. The data was processed using artificial intelligence and modern neural networks. This study comes at creating specialized programmes for automatic neural translation to the economic language.
  • Item
    الخطاب النقدي عند محمد مفتاح بحث في التقاطعات المعرفية
    (2023) ذيبون حياة
    لم يعد ميدان تحليل الخطاب الأدبي معروف الهوية، ولا واضح المعالم. فمفاهيمه مجتلبة من محاضن معرفية مغايرة، أما إجراءاته، فهي مزيج من معادلات ورموز رياضية، ورسوم بيانية، وتشجير هندسي... وكلها ملامح توحي بأن النقد الأدبي في نسخته المعاصرة أضحى متلبسا بالعلمية. أما النظرية النقدية المعاصرة، فهي تركيب هجين، وتوليفة معقدة، وكيان متأثر بالأنساق المعرفية المتاخمة لها. لها سمات النظرية الكلية الجامعة لمختلف التيارات والمشارب المعرفية دون استثناء. تستغل كل ممكنات المعرفة لتقدم مقاربات أدبية غنية . ولقد ظل النقد في صيرورته المتحولة ، يسعى إلى الموضوعية، حاله حال العلوم الطبيعية. إلا أنه بقي دائما متلبسا لبوس الذاتية إن كثيرا مع موجة النقد السياقي، أو قليلا مع موجة النقد النصاني. لكن حاله اليوم - في ظل التقاطعات المعرفية الحاصلة بين الحقول المعرفية - مختلف تماما عن سابقه فهو اليوم يستغل كل ممكنات المعرفة ، يفيد منها ليؤسس لنفسه كيانا مستقلا ، مكنه من تقديم تصور شمولي للنص الأدبي ، وكذا الإمعان في مادته الأولية ( اللغة ) وتسليط الضوء على ممكناتها قصد الخروج بها من حالة تعدد المعنى إلى حالة سيلان المعنى. وأمام هذا التحول المفاهيمي والإجرائي، والمنهجي للنقد، أضحى الحديث عن مشروعية إكساب النقد الأدبي الطابع العلمي.لهذا، يغدو ضروريا الكشف عن الأبعاد العلمية في النقد العربي المعاصر عند أبرز ممثلي هذا الاتجاه، وهو الناقد المغربي؛ محمد مفتاح. ////////////////////////////////////////////////// Le domaine littéraire Analyse du discours n’est plus identifié ni clairement défini . Les concepts de ce domainefont partie des domaines cognitifs différents , ses procédures sont un mélange d’équations et de symboles mathématiques , des diagrammes et la déforestation architecturale…etc. cela prouve la scientificité de la critique littéraire . Il est à noter que la théorie critique moderne est une combinaison hybride et complexe , influencée par des modèles cognitifs. C’est une théorie qui rassemble tous les courants et les champs cognitifs sans exception. Elle profite de tous les moyens cognitifs disponibles pour présenter des approches littéraires riches. En se basant sur la transformation critique, on cherche l’objectivité tout comme les sciences naturelles, mais cet objectif se heurte à l’obstacle de la subjectivité caractérisant la vague de la critique contextuelle, et celle textuelle. Aujourd’hui, grâce aux croisements cognitifs entre les champs , la critique connait un changement et profite du potentiel cognitif qui l’aide à constituer une entité indépendante pour présenter une vision globale sur le texte littéraire. elle s’intéresse aussi à la matière première, étant la langue, en mettant l’accent sur ce qui est disponible pour sortir de la polysémie à une multitude de sens. La transformation conceptuelle, procédurale et méthodique de la critique justifie la recherche d’un aspect scientifique pour la critique littéraire. Alors , il est nécessaire de détecter les dimensions scientifiques dans la critique arabe moderne chez l’un des représentants du courant, le critique marocain : Mohammed Muftah.
  • Item
    تمثل صورة الأنا و الأخر في روايات أسيا جبار -مقاربة سوسيوثقافية-
    (2024) شامي بدرية
    تَروم هذه الدراسة، الوقوف عند أحد مباحث الأدب المقارن الصورولوجيا، وذلك من خلال تشكّل هذا المبحث في السرد الروائي بالّلسان الفرنسي، خاصّة وأنّه يمثّل أرضية خصبة للدراسة الصورولوجية، عبر إحداثيتي الأنا والآخر. وقد تمحور هذا العمل، حول روايات آسيا جبار، الّذي جاء موسوما بـ" تمثّل صورة الأنا والآخر في روايات آسيا جبار مقاربة سوسيوثقافية"، حاولت الإجابة عن التّساؤلات المتعلّقة بأبعاد تشكّلات الأنا والآخر، من خلال عيّنات البحث المختارة، بحيث تتبّعت في هذه الدّراسة، أشكال حضور( صورة الأنا والآخر)، رصدت لهذه الثنائية من خلال الأنساق والتّمثّلات الثقافية ومقاربتها صورولوجيا، ثمّ المقاربة الصورولوجية للروايات، عبر أهمّ الميكانيزمات لتحليل النّص السردي، وفق هذه المقاربة كما حاولت الدراسة إبراز تمظهرات الأنا والآخر عبر الثنائيات الضدّية (شرق/ غرب، المركز/ الهامش، ثنائية الجندر، المفارقة الميسوجينية)، لنخلص في الختام إلى مقاربة هذه الثنائية عبر اللّغة، وكيف شكّلت تجاذبا بين الأنا والآخر، لنبرز ذلك من خلال حضور تقنية( التّهجين اللّغوي) لمحاصرة اللّغة بالتّبنّي، وعبر سرد مضادّ. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This study intends to stop at one of the topics of comparative literature the imageology, through the formation of this topic in the Francophone novelist narrative, especially since it represents a fertile ground for the study of imageology, through the two coordinates of the ego and the other. This work revolved around the novels of Assia Jabbar, which entitled “Representation of the image of the ego and the other in the novels of Assia Jabbar, a sociocultural approach.” I tried to answer questions related to the dimensions of the ego and the other formations, through the selected research samples, so that in this study, forms of presence (the image of the ego and the other) were traced, where I tracked for this duality through cultural patterns and representations and their imageology approach, then the imageology approach of the novels, through the most important mechanisms for analyzing the narrative text, according to this approach. The study also attempted to highlight the manifestations of the ego and the other through opposite dichotomies (East/West, Center/Margin, Gender Binary, The Mesogenic Paradox). In the end, we concluded to approach this duality through language, and how it formed an attraction between the ego and the other, to highlight this through the presence of the (linguistic hybridization) technique to besiege the language by adoption, and through a counter-narrative.
  • Item
    المصطلح اللّساني في كتابات: عبد السلام المسدِّي وعبد الرّحمن الحاج صالح وعبد القادر الفاسي الفهري بين أسس الوضع والتّلقي وآليات الاستعمال.
    (2024) بوستة دنيا
    يهدف هذا البحث إلى استقراء الجهود اللّسانية المبذولة في دراسة الظاهرة المصطلحية في الدّرس اللّساني العربي الحديث، ضمن حيّزه المغاربي، من خلال قراءة تقييمية فاحصة لمدوّنة كبيرة تشكّلت من غالب أعمال ومؤّلفات لسانيين مغاربة عُرف عنهم الأصالة في الطرح والمنهجية في المعالجة، والشمولية في التّصوّر، كذّلك من أجل كشف وتقييم هذه الجهود المبذولة في وضع واستعمال المصطلحات اللّسانية الواردة في مؤلفات اللّسانيين المغاربة من ناحية تلقيها وآليات وضعها، ثم كيفية استعمالها وتوظيفها، قصد التدقيق فيها من حيث الدلالة والصياغة، ومن ثمّ ضبط مفاهيمها وتثبيتها، وبالتالي توحيدها وإشاعتها لدى المتلقي العربي، حتى يُدفع بعجلة البحث اللّساني في المغرب العربي نحو التطور، وتأسيس مدرسة مصطلحية لسانية مغاربية. ومن أجل توصيف الظاهرة ومعرفة خلفياتها المعرفية وأبعادها المنهجية عمدنا إلى جملة من الآليات والأدوات المنهجية التي من شأنها تحقيق الغرض وبلوغ المقصد العلمي المنشود، ومن هذه الآليات: الإحصاء الاستقراء والتحليل. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The present research paper aims to analyze the linguistic efforts exerted in studying the terminological phenomenon in the modern Arabic linguistic lesson, within its Maghreb context, through an in-depth evaluative analysis of an extensive blog comprising the seminal works of Moroccan linguists celebrated for their distinctive approach, methodological rigor, and comprehensive insights, this study aims to uncover and appraise their contributions in refining and employing linguistic terminologies. Specifically, it aims to scrutinize the reception of these terms, their developmental mechanisms, and their application. This endeavor seeks to dissect their meanings and formulations, exert control over their conceptual framework, and ultimately facilitate their consolidation and dissemination among Arab audiences. By undertaking this scrutiny, the intention is to propel linguistic research in the Maghreb region towards advancement, fostering the establishment of a unified Maghreb linguistic terminology. To elucidate this phenomenon and elucidate its cognitive underpinnings and methodological dimensions, we employed various methodological tools and mechanisms. Among these instrumental approaches were statistical analysis, induction, and comprehensive examination. These methodological avenues were selected to serve the overarching purpose and achieve the intended scientific objectives.
  • Item
    تمثيلات المهمش في روايات سعيد خطيبي
    (2024) رابطي أحمد
    هذه الأطروحة قراءة في تمثيلات المُّهَمَّش في سرد ما بعد الحداثة، باعتباره سردا قام على خلخلة المركز، وهدم سلطته، وتهشيم وثوقيته، كشفا وتصويرا، تأثّرا بالدّعوة الجديدة الّتي نادى بها النّقد الثّقافي الّذي غيّر مسار الدّراسات الجمالية إلى كشف المضمرات وحوّل السّرد من ممارسة تمدح السلّطة وتمجّدها- سلطة الحكم، السّلطة الوظيفيّة، سلطة الذّكر- إلى ممارسة تروم خلع عباءة المزيّف، وإظهار طبقات المجتمع الهشّة، وما تعانيه من تهميش وإقصاء، إقصاء يكون مبنيّا على ثنائيات متضادّة تتمثّل أساسا في: السّلطة الحاكمة/ المحكوم _ الذّكر/الأنثى، كما تتجاوزها إلى سلطة الذّكر/ الذّكر المشابه، حيث إنّ القمع الممارس من قبل السّلطة الحاكمة يولّد في نفسية الآخر/ المُهَمَّش قلق الانغلاق في حدود التّبعيّة الّتي تروم الخلاص من وتيرة العبودية، فلا يجد مناصا غير البحث عن آخر يمارس عليه سلطته كذلك. ومن هنا يكون سؤال البحث موجّها نحو حقيقة قلب الأحداث والممارسات، ليتحوّل التّابع، بهذا الفعل، إلى مهمِّش، وقد حاولنا من خلال دراستنا هذه كشف تلك الممارسات من خلال تحليل ووصف مسألة تمثيل الآخر في روايات "سعيد خطيبي" كونها تشكّل سردا يعمل على خلق عوالم مناظرة، تقوم على تصوير المُهمَّش وما يكتنفه كطبقه استبعدت، وتمّ تطويعها وكَبْتُ صوتِها لردح طويل من الزّمن. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This research is an examination of the representations of the marginalized era in the post-modernist narrative, as a narrative based on disrupting the center, demolishing its authority, and shattering its reliability, through revelation and depiction, influenced by the new call called by cultural criticism, which changed the course of aesthetic studies to uncovering implications, and transformed narrative from a practice of praise. Power and its glorification - ruling power, functional power, male power - is a practice aims at removing the mantle of falsehood, and revealing the fragile classes of society, and the marginalization and exclusion they suffer from, an exclusion that is based on opposing dualities that are mainly represented in: the ruling power / the ruled - the male / the female, as well as It goes beyond it to the authority of the male/similar male, as the oppression practiced by the ruling authority creates in the psyche of the other/marginalized person the anxiety of being closed within the limits of subordination that seeks to escape from the pace of slavery, so he finds no alternative but to search for another to exercise his authority over as well. Hence, the research question is directed towards the truth of the heart of events and practices, so that the subaltern becomes, through this act, marginalized. Through this study, we have tried to uncover these practices by analyzing and describing the issue of the representation of the other in Saeed Khatibi’s novels, as they constitute a narrative that works to create worlds. A debate based on portraying the marginalized and what surrounds them as a class that has been excluded, subjugated and whose voice has been suppressed for a long period of time.
  • Item
    أسئلة الهوية والثقافة في روايات ربيعة جلطي
    (2024) هلالات دلال
    تسعى هذه الدراسة البحثية إلى مقاربة نصوص ربيعة جلطي مقاربة ثقافية؛ فهي نصوص لها خصوصياتها الموضوعاتية والفنية ضمن مسارها السردي النسوي؛ باعتباره خطابا ميتاكريتيكيا يسعى لفهم البنيات العميقة لظاهرة الهوية والجنوسة وتعالقاتها مع المفهوم المركب للثقافة الذي ينتفل من وضع معرفي إلى آخر؛ على اعتبار أنّ الإنسان حالة ثقافية ومعطى متدرّج يتشكّل وفقا لصيرورة تداولية منتجة لمختلف الخطابات الإنسانية . تحاول هذه الدراسة الكشف عن مختلف الحمولات المعرفية والإنسانية للوضع التاريخي والاجتماعي والنفسي المنتج داخل متون الروائية ربيعة جلطي،وقد وقع الاختيار على أربع روايات كانت محلّ اشتغالنا وهي:عرش معشق، نادي الصنوبر، قوارير،حنين بالنعناع حاولنا من خلالها تقصّي مفهوم الهوّية والثقافة ومقاربة هذه النصوص وفق مرجعيات ثقافية تحيط بوقائع المجتمع المتغيرة. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This research study seeks to take a cultural approach to the texts of Rabia GILTI, as they are texts that have their own thematic and artistic peculiarities, within their feminist narrative path, as a Metacritic discourse that seeks to understand the deep structures of the phenomenon of identity and sexuality and their relationships with the complex concept of culture that moves from one cognitive situation to another, considering that man is a cultural condition and a progressive given that is formed according to a deliberative process productive of various human discourses . This study attempts to reveal the various cognitive and human resources of the historical, social and psychological situation produced within the material of the novelist Rabia GILTI, and the choice fell on four novels in our place of work, namely:a throne in love, the Pine Club, bottles, nostalgia for Mint, through which we tried to explore the concept of identity and culture and approach these texts according to cultural references surrounding the changing realities of society.
  • Item
    التحليل الثقافي لروايات أبو العباس برحايل نموذجا
    (2024) حدادي سميرة
    : جاء البحث الموسوم: التحليل الثقافي لروايات "أبي العباس برحايل" ليبين كيف تتحاور مختلف الآليات والاستراتيجيات والمقولات التي تشكل أرضية التحليل الثقافي مع النص السردي لمد صلات تتواشج فيها العلائق بين النص والذات والوجود الحاضن لهما تكشيفا للأنساق الثقافية المضمرة، باعتبار التحليل الثقافي إستراتيجية حفر معرفي أنتجته مرحلة ما بعد الحداثة الغربية في إطار الدراسات الثقافية والنقد الثقافي والدراسات الكولونيالية وما بعد الكولونيالية وما تتسم به من تجاوز لحدود التخصصات تأسيسا لعلاقة تفاعلية تكاملية بين مختلف الحقول الإنسانية، انطلاقا من المقولات والاستراتيجيات التي قدمها عديد الباحثين، خاصة إدوارد سعيد ( Edward Said) وهومي بابا(Homi Bhabha) وفرانز فانون (Frantz Fanon‏) وغاياتري سبيفاك(Gayatri Chakravorty) باعتبارهم مرجعية هامة في هذا المنحى، من خلال دراساتهم النقدية وتحليلاتهم الثقافية التي سعت إلى التخلص من الأقنعة الإيديولوجية للامبريالية، والبحث في أشكال الهيمنة التي تمارسها المؤسسات السلطوية وأشكال المقاومة التي تمارسها الجهات المهيمن عليها. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The research entitled: Cultural Analysis of the Novels of "Abu Abbas Barhayel" came to show how the various mechanisms, strategies and categories that form the basis of cultural analysis interact with the narrative text to extend links in which the relationships between "the text " and "the self and the existence" that embraces them intertwine in order to reveal the underlying cultural patterns, considering cultural analysis as a cognitive exploration strategy produced by the Western post-modernism phase within the framework of cultural studies, cultural criticism, colonial and post-colonial studies, and what characterized it by its transcendence the boundaries of specialties to establish an integrated interactive relationship between various human fields. Based on the statements and strategies presented by many researchers, especially Edward Said, Homi Bhabha, Frantz Fanon and Gayatri Chakravorty as they are important references in this area through their critical studies and cultural analysis that sought to get rid of the ideological masks of imperialism, and researching the forms of domination exercised by authoritarian institutions and the forms of resistance practiced by the dominated entities.
  • Item
    الصدق و الكذب في التراث النقدي و البلاغي العربي من منظور تداولي
    (2023) بقاح سامية
    هذه الدّراسة محاولة متواضعة، تسعى إلى الإسهام في قراءة التّراث النّقديّ والبلاغيّ العربيّ من خلال الخوض في بحث يجمع في الآن ذاته بين مادة تراثية ورؤى معاصرة، عنوناه بــــ:"الصّدق والكذب في التّراث النّقديّ والبلاغيّ العربيّ من منظور تداولي". حاولنا في هذا البحث الوقوف على عدد من آراء ومواقف النقاد والبلاغيين العرب القدامى، وكذا بعض الفلاسفة المسلمين الّذين نظّروا للصّدق والكذب في التّراث النّقديّ والبلاغيّ العربيّ، من خلال عرض طرائقهم في معالجة هذه القضيّة من الوجهتين النّظريّة والتّطبيقيّة، وتحليلها على أساس ما توصّلت إليه الدِّراسات الحديثة في تداوليات الخطاب. فلقد أثار العرب القدامى في عصرهم قضايا تقترب من البحث التداولي في موضوع الصّدق والكذب في الخطابات، إذ أنّ الكثير من آراء أوستين J .Austin ومؤيّديه، أمثال: جون سيرل J.Searle ، وبول غرايس H.P.Grice وديكرو Ducrot Oswald وغيرهم، كانت موجودة لدى النقاد والبلاغيين العرب. ويمكن أن نستحضر المفاهيم التداوليّة المختلفة في معالجتهم لقضيّة الصّدق والكذب، كمراعاة السياق وقصد المتكلّم، والتّأثير في المتلقّي، والاستلزام الحواري، والإفادة، وقوانين الخطاب، ومفهوم أفعال الكلام وغيرها. وهذا ما يفسّر قمّة الوعي الّذي تتمتّع به الدّراسات النّقديّة والبلاغيّة العربيّة، فتراثنا العربيّ كان سبّاقا لمعالجة أهمّ القضايا الّتي تطرحها الدّراسات التداوليّة اليوم، وهذا ما بيّنته هذه الدّراسة. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This modest study aims at trying to read the Arabic critical and rhetorical heritage a contemporary reading that carries with it many pragmatic concepts taking into account the independence of heritage with its cognitive and methodological characteristics. In this research, we have tried to study the issue of truth and lying in the Arabic critical and rhetorical heritage from a pragmatic perspective through investigating a number of opinions and positions of ancient Arab critics and rhetoricians, as well as some muslim philosophers who theorized truth and lying in the Arabic critical and rhetorical heritage. We have also tried to present their methods in dealing with this issue from both theoretical and practical perspectives, and analyze it on the basis of the findings of recent studies in the pragmatic discourse. The ancient Arabs in their time raised issues close to pragmatic research in the discourse of truth and lies, as many of the views of Austin, J. and his supporters were present among Arab critics and rhetoricians who were proactive in their discovery of many issues that were rediscovered by the pragmatists, such as John Austin, John Searle, H. Paul Grice, and others. We can evoke the different pragmatic concepts in their treatment of the issue of truth and lies such as taking into account the context, the intention of the speaker, the effect on the recipient, the dialogue requirement, the benefit, the laws of discourse, and others, and this indicates a high level of awareness of the critical studies and the Arabic rhetoric since our Arab heritage was a forerunner to address the most important issues raised by pragmatic studies today, and this is what this study showed.
  • Item
    سردية الملهاة الفلسطينية وإشكالية البحث عن الهوية
    (2023) قادلري أسيا
    ينطلق هذا البحث من الطبيعة السردية لإشكاليّة نص "الملهاة الفلسطينيّة"؛ إذ التحم التاريخ بالسرد، والماضي بالحاضر، والممكن، والمحتمل في تشكيل سردي فسيفسائي، مما أفضى بالتأويل أن يكون وساطة قرائية بين النص، والقارئ، في تفعيله لفهم بنى نصيّة، تشي بذلك الواقع المأزوم للفلسطينيّين، وتفيض حيويّة إنسانيّة لفتح مجال مشاركة القارئ في بنائه لدلالات الهويّة الفلسطينيّة المقاومة، بناء نمت فيه رؤية فكريّة، التي أوحت بها استراتيجيات نصيّة حدّدت مسارات تأويل النص وفق هواجس الفلسطيني عن الهويّة، والتاريخ، والإنسان، والأرض، فكانت رؤية نص"الملهاة الفلسطينيّة" في ثنايا هذه الدراسة أن تبلورت، وفق مراحل القراءة التأويلية، هوية سرديّة، أساسها تاريخي ملتحم بقضايا الراهن الفلسطيني، وهي: فاجعة النكبة، المقاومة السردية، والشتّات الفلسطيني، وحلم العودة إلى الوطن. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// Cette recherche prend son élan de la nature narrative liée à la problématique du texte de la «Comédie palestinienne» ; là où l'histoire s’est mêlée à la narration, alors que le passé s’est amalgamé au présent dans une configuration narrative s’étalant en mosaïque. En effet, cela n’a conduit quel'interprétation en question ne soit qu’une médiation-lectrice entre le texte et le lecteur dans son activation pour la compréhension de ses structures textuelles, véhiculant ainsi la réalité critique des Palestiniens. Or ceci vient combler cet espace de dynamisme humain pour une ouverture de champ sémantique qui permettrait la participation du lecteur dans sa construction des significations identitaires de la résistance palestinienne dans laquelle se développe une vision intellectuelle, et ce en tirant son inspiration des stratégies textuelles qui viennent délimiter les parcours interprétatifs du texte selon les inquiétudes du Palestinien sur les questions de ; l'identité, l'histoire, l’homme et la terre. Par conséquent, la vision du texte de la « Comédie palestinienne » s’est clarifiée au cours de cette étude selon les étapes de la lecture interprétative, comme identité narrative, dont le fondement serait historique combiné au contexte actuel de l’affaire palestinienne, à savoir celle du désastre de la grande catastrophe (le cataclysme de la Nakba), la résistance narrative, la diaspora palestinienne ainsi que le rêve de retour des réfugiés palestiniens à leur patrie.
  • Item
    قصيدة الهايكو المغاربية -مقاربة جمالية تأويلية-
    (2023) سميرة بوادي
    يسعى هذا البحث إلى دراسة وتتبع مسار قصيدة الهايكو التي تحاول تشكيل مشهد يضاف كقيمة جمالية وإنسانية للشعر العربي المغاربي، انطلاقا من تعدد الثقافات وتنوع الأرصدة الأدبية والمعرفية والتجارب الإبداعية، عملا على تحليلها والوقوف عند أهم الظواهر والتقنيات المتشبعة بتكثيفية اللغة وجماليتها ورصدا للآفاق الجديدة لقصيدة الهايكو منذ ظهورها في اليابان بخصوصياتها وتقنياتها الأساسية إلى توطنها في ساحة الشعر العربي المغاربي، بداية من التأثر بالترجمة والمثاقفة وصولا إلى الكتابة التجريبية ليتعمق البحث فيها بناء على مقاربة جمالية تأويلية ترافق هذا النوع الشعري الوافد وتبحث من خلاله بين ثنايا الدواوين الورقية والصفحات الإلكترونية المواكبة لعصر السرعة والمتعلقة بأشكال تعبيرية تحمل مباني ومضامين مختلفة، عاكسة لتغير النص الأصلي وتكيفه مع بيئة الوعاء المحتوي له وهذا بالعمل على تطويره وبيان أثره على الذائقة العربية المغاربية، ومنه تقريب طريقة التفكير والتعبير والتصوير وكشفا لبعض ملامح الحداثة وتجلياتها بتحليل وقراءة الهايكو. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// Cette recherche cherche à étudier et à retracer le chemin du poème haïku, qui tente de former une scène ajoutée en tant que valeur esthétique et humaine à la poésie arabo-maghrébine, basée sur le multiculturalisme et la diversité des actifs littéraires et cognitifs et des expériences créatives, afin de les analyser et de se tenir aux phénomènes et techniques les plus importants saturés de condensation et d’esthétique du langage et de surveiller les nouveaux horizons du poème haïku depuis son émergence au Japon avec ses caractéristiques et techniques de base jusqu’à son endémisme dans l’arène de la poésie arabo-maghrébine, en partant de l’influence de la traduction et de l’acculturation à l’écriture expérimentale pour approfondir la recherche de manière constructive. Sur une approche esthétique et interprétative qui accompagne ce genre poétique entrant et le parcourt entre les plis des collections de papier et les pages électroniques qui suivent le rythme de l’ère de la vitesse et liées à des formes expressives qui portent différents bâtiments et contenus, reflétant le changement du texte original et son adaptation à l’environnement du contenant qui le contient, et ce en travaillant à le développer et à montrer son impact sur le goût arabo-maghrébin, y compris en se rapprochant de la façon de penser, d’expression et de photographie, et en révélant certaines caractéristiques de la modernité et de ses manifestations en analysant et en lisant le haïku.
  • Item
    الإنسان الكامل في نهج البلاغة للإمام علي بن أبي طالب - دراسة تحليلية تأويلية
    (2023) بلعودة, عبد الله
    تركز تصور حقيقة الإنسان الكامل في نهج البلاغة على رصده من زواياه المختلفة كما أراد الإمام تصوره واقعة اجتماعية وتاريخية، تتناوشه التجاذبات في ذاته ووسطه، إنسان برزت لنا طبيعته متناقضة في صورة إنسان الجاهلية بنواقضها، وتبين أن ملخص مشكلته روحية خالصة. وقد منحت الفاعلية الدينية مخارج هذه الأزمة، مثلها الإنسان الصحابي. ويعد النبي محمد  مجسدا لمرتبة الإنسان الكامل حقيقة، وبذلك صار جاذب الإنسانية إلى الكمال على قاعدة الأمثل فالأمثل، وليعيد بذلك لها هويتها الإيمانية. يتطلب تجسيد مشروع الإنسان إدارة الحياة، الكونية بحضوره الإنساني الكوني والجمالي بطريق التأمل. والاجتماعية التي يبنيها الأفذاذ والأقطاب، والبنى الثقافية ونواقل الأفكار بتصنيفاتها الحيوية، والحياة الفردية بمقوماتها الضرورية وأبعادها الوظيفية، وهذا عندما يقرأ الإنسان ذاته الفردية، ويقرأ ما في مجتمعه، ويقرأ ما في الكون. ولا يتحقق كمال الإنسان إلا بفهم مضاده "الإنسان الشقي" المقابل قرآنيا "للإنسان السوي" بصفاته وسيره المنحرف. لا يتحقق كمال الإنسان إلا بتزكية ذاتية تحصل مراتب كماله بتجلياتها في أحواله وتصرفاته. إنسان لا ينهض إلا بمقومات وخصائص كمالية هامة، معجونة بخمائر الوعي والمعرفة والحرية والجمال. تميز النهج هذا الكتاب الذي هندس لبنية هذا الإنسان بمبنى لغوي رفيع وطريقة تشكيل قدمت رؤية الإمام أثرت في الفكر والعلم والأدب، تعانقت فيها الفكرة والمبنى قصد استعادة وعي ثان يضع هذا الإنسان في قلب المطلقية الكونية/ الإنسانية/ الإلهية ليمارس حضوره ودوره ........................................................................................................................................................................ The perception of the ideal human reality in “NAHJ ELBALAGHA” based on treat it from its different angles as the “IMAM” wanted to percept it in a social, historical reality, it contains many factors of attraction. A human whose contradictory nature had revealed in the image of “ELJAHILYA’s” human with its contradictories. This can lead to the essence of his problem which is mainly spiritual. The religion efficiency gave issues for this crisis, illustrated by “ELSAHABY”. In fact, the prophet “MOHAMED” is considered as the one who concreted the rank of ideal human, so he became the attractive of humanity to idealism on the basic of idealist and more idealist, for the reason of coming back to its believing identity. Concreting the project of the human needs for ruling universal life with his human, universal and artistic by the way of introspection, and socialism that built by individuals, also the cultural structures, ideas transported with its vital classifications, and the individual life with its essential, functional basics. All these elements come when the human reads his self, and what is happening in his society, and what is happening in his universal. Achieving the idealism of human can be reached only by understanding his opposite “the sad human”, and this latter opposite the “strict human” in the holy “CORAN”. Achieving the idealism of human can be reached only by assuming his self as “IMAM” exposed in his book. A human who cannot be developed without an essential basics and characteristics mixed with conscience, knowledge and freedom and beauty. The methodology of the book which had engineered the structure of this human by a high level of linguistic structure, and a method of composing that presented the point of view of “IMAM” which influenced thought, science and literature, by relating idea and structure to explore a second conscience, which put this human in the essence of totality/universality/humanity to practice his presence and his role.
  • Item
    المرأة والهوية في أدب آسيا جبار - دراسة موضوعاتية
    (2023) حرفوش, نوال
    بما أن آسيا جبار امرأة أديبة ظلت أزمة الهوية مرتبطة بالذات والحرية الشخصية فيما تكتبه فالحيرة والصراع في أعمالها الروائية موضوعة على إثبات الهوية الأنثوية وتحقيق حريتها على مستويات– أنا والذات- -أنا ونحن-، -أنا والأخر الأجنبي-، -أنا والمحتل- لتكون ثنائية أنا والذات العنصر الأكثر بروزا في أزمة الإبداع الروائي. فعبرت الأديبة آسيا جبار في أعمالها الروائية عن الذات الثقافية والاجتماعية التي من شأنها يعلن الإنسان عن هويته تبعا لتحول الواقع باعتبارها خصوصية ذاتية تنم عن ثقافة الذات ولغته وعقيدته وحضارته وتاريخه، وبما أن الهوية عند آسيا جبار جزء لا يتجزأ من منشأ الفرد ومكان ميلاده جاء التعبير عنها في روايتها بالضمير هو المكرر وهو يشير كحرف إلى معنى الاتحاد بالذات أي ما يكون به الشيء من حيث تشخيصه وتحقيقه في ذاته وتمييزه عن غيره، فالضمير هو للمفرد في الحقيقة وعاء للضمير الجمع لأنه تكتل بشري ومحتوي لهذا الضمير في الوقت نفسه لما يشمله من قيم وعادات ومقومات تكيف وعي الجماعة وإرادتها في الوجود والحياة داخل نطاق الحفاظ على كيانها. فتمثلت المرأة والهوية في الخطاب الروائي عند آسيا جبار في استيعاب الموروث الحضاري وتشكله وتمثله والبحث في الذاكرة الجماعية والتاريخ والثقافة الشعبية واللغة. ............................................................................................................................................................................. C’est en tant que romancière et femme par-dessus tout qu’Assia Djebar n’a cessé d’aborder le thème de la crise identitaire personnelle et celle liée aux libertés individuelles. Ainsi, la confusion et le conflit bien présents dans son œuvre ne sont là que pour affirmer l’identité de la femme et asseoir sa liberté sur tous les plans – le moi et le soi, le moi et le nous, le moi et l’autre, le moi et le colonisateur- afin que la dualité du moi et du soi soit la plus importante dans la crise de la créativité romancière. Dans son œuvre littéraire, Assia Djebar s’est exprimée sur l’identité culturelle et sociale grâce à laquelle l’individu révèle son identité qui varie d’une réalité à une autre, une identité propre à chacun reflétant sa culture personnelle, sa langue, ses croyances, sa civilisation et son histoire. Dès lors que l’identité et les origines forment un tout indissociable, la romancière a employé le pronom personnel « il » de manière répétitive afin d’exprimer l’union de l’être avec lui-même, où une chose n’existe que par le fait qu’on puisse la déterminer et la possibilité de la différencier des autres. Le pronom singulier « il » englobe en réalité l’idée de pluralité qui représente la population humaine avec toutes ses valeurs, traditions, coutumes et façonne la conscience collective et son besoin d’existence. Enfin, la femme et l’identité dans le roman d’Assia Djebar sont représentées par l’héritage civilisationnel, la quête de la mémoire collective, l’histoire, la culture populaire et la langue.
  • Item
    سردية القصيدة المعاصرة، مقاربة بنيوية في ديوان "حفيد امرئ القيس" ل "سعدي يوسف"
    (2023) رزقي, كوثر
    تناول البحث موضوع سردية القصيدة في ديوان (حفيد امرئ القيس) لسعدي يوسف أنموذجا للتطبيق، وقد سعينا من خلاله إلى إبراز تجليات وتمثلات السرد في بنياته، والكشف عن أهميتها في إثراء دلالته، وإضفاء الطابع التجريبي على القصيدة المعاصرة، الذي حاولنا إبرازه عبر المقاربة التطبيقية التي ولجناها عبر مداخل عديدة، سَبَقَهَا مدخل تأسيسي تطرقنا فيه إلى تداخل الأجناس الأدبية وتعالقها بالشعر، إضافة إلى مناقشة مفهومي السرد وسردية القصيدة، والتي بحثنا في نشأتها والتحولات الطارئة عليها، مع ذكر بعض العناصر والتقنيات السردية التي تميزها عن غيرها من النصوص. وانطلاقا من هذه التقنيات قمنا بتقسيم الدراسة إلى أربعة فصول -مزجنا فيها بين النظري والتطبيقي- جاءت متسلسلة كل واحد منها يهتم بإبراز السمات المميزة التي تتضمن السردية سواء شكلا أو مضمونا، افتتحناها بدراسة سردية العتبات النصية وأنواعها ووظائفها، والوشائج بينها، ثم مررنا إلى سردية الفضاء التي ركزنا فيها على سردية الزمن ومفارقاته، وعلى سردية الفضاء الجغرافي/المكاني وسردية الفضاء النصي، كشفا عن التشكيل البصري للصفحات الطباعية في الديوان، وبعد ذلك فككنا البنية الدرامية، بدءا بتقنية القناع الشعري بوصفه وسيلة مهمة في نقد الواقع، ثم الحوار بنوعيه (الداخلي والخارجي)، وصولا إلى مقاربة الشخصيات بمرجعياتها المختلفة، سواء منها المتخيلة أو الواقعية، وختمنا التطبيق بفصل حواري يدرس تداخل الفنون وتفاعلها مع الديوان، سلطنا فيه الضوء على سرديات الرسائل، والألوان، والموسيقى، والغناء من حيث التصريح بألفاظها بصورة مباشرة أو غير مباشرة، أو عن طريق تضمين بعض الأغاني والترنيمات، كما تطرقنا كذلك إلى الرقص والحركات التي تقوم بها الشخصيات، لنختم الدراسة بجملة من النتائج التي أثبتت الطابع الحواري السردي الذي طغى على الديوان ومنحه سمات الانفتاح والتعدد ......................................................................................................................................................................... La recherche a porté sur le sujet du récit du poème in Diwan (le petit-fils d'Imru' al-Qais) de Saadi Youssef comme modèle d'application, à travers lequel nous avons cherché à mettre en évidence les manifestations et les représentations du récit dans ses structures, et de révéler son importance en enrichissant sa signification, et en conférant un caractère empirique au poème contemporain, que nous avons essayé de mettre en évidence à travers l'approche appliquée que nous avons obtenue. A travers de nombreuses entrées, précédées d'une entrée fondatrice, dans laquelle nous avons abordé le chevauchement des genres littéraires et leur relation à la poésie, en plus de discuter des concepts de narration et de récit du poème, que nous avons examinés dans son origine et les changements qui s'y sont produits, tout en mentionnant certains des éléments et techniques narratifs qui distinguent à partir d'autres textes. Sur la base de ces techniques, nous avons divisé l'étude en quatre chapitres - dans lesquels nous avons mélangé entre la théorie et la pratique -, une série est venue, dont chacune s'attache à mettre en évidence les traits distinctifs qui incluent le récit, que ce soit dans la forme ou dans le contenu. où nous nous sommes concentrés sur le récit du temps et ses paradoxes, et sur le récit de l'espace géographique/spatial et le récit de l'espace textuel, révélant la formation visuelle des pages typographiques dans le Diwan, puis nous avons démonté la structure dramatique, en commençant par la technique du masque poétique comme moyen important de critique de la réalité, puis les deux types de dialogue (interne et externe), conduisant à l'approche des personnalités avec leurs diverses références, qu'elles soient imaginaires ou réalistes, et nous avons conclu l'application par un chapitre de dialogue qui étudie le chevauchement des arts et leur interaction avec le Diwan, dans lequel nous mettons en lumière les récits de messages, de couleurs, de musique et de chant en termes de déclaration directe ou indirecte de leurs mots, ou en incluant des chansons et des chants, et nous avons également abordé la danse et les mouvements que font les personnages, pour conclure l'étude avec un certain nombre de résultats qui ont prouvé le caractère narratif du dialogue qui dominait le Diwan et lui donnent les traits de l'ouverture et de la multiplicité.
  • Item
    خطاب السياسة، الدين، الجنس في روايات البوكر مقاربة تأويلية
    (2023) موساوي, نشيدة
    يهدف هذا البحث عبر وسيط المقاربة التأويليّة، إلى الكشف عن التجربة السرديّة التي خاضها خطاب التابو، أو الثالوث المحرم (سياسة، دين، جنس) في روايات "البوكر" في مساءلة، وتثوير، منقبا عن مآزقه التي تطرحها رهانات التحول من عهد الظلم إلى عهد الديمقراطية والحرية والمواطنة مؤولة روايات ذلك الحراك العلائقي بين السرد وزمن الثورات العربيّة في انتقالاته السياسيّة المتعثّرة، حيث تحوّلت معها الرواية إلى متن أيديولوجي لتبرير خطايا السلطة اتجاه الشعب، واتسع معها التابو ليشمل موضوعات جديدة؛ الشذوذ الجنسي الإرهاب والمعارضة .......................................................................................................................................................................................... Cette recherche vise par l'intermédiaire dune approche interprétative à déceler l'expérience narrative menée par le « discours tabou » ou celui de la trinité interdite (Politique, Religion & Sexe) dans les romans de « Poker », et ce, par questionnement et par révolte pour la recherche de ses dilemmes posés par les enjeux de transformation de l'ère de l'injustice à l'ère de la démocratie, de la liberté et de la citoyenneté. En effet, cela s’effectue par l’interprétation des histoires de ce mouvement relationnel entre la narration et l’âge des révolutions arabes dans ses accès politiques défaillants, qui, par lesquels, le roman s'est transformé en un corpus idéologique afin de justifier les erreurs du pouvoir en place envers son peuple. A cet effet, le tabou en question s'est élargit pour inclure des nouvelles thématiques; l'homosexualité, terrorism et l'opposition