Théses doctorat

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 20 of 147
  • Item
    تصور مقترح لبرنامج وقائي مستوحى من استراتيجيات المنظمة العالمية للصحة للحد من انتشار ظاهرة العنف بين التلاميذ في الوسط المدرسي الجزائري
    (2024) لعرابة هبة
    تهدف الدراسة الحالية إلى المساهمة في الحد من انتشار ظاهرة العنف في الوسط المدرسي الجزائري من خلال تصور مقترح لبرنامج وقائي مستوحى من استراتيجيات المنظمة العالمية للصحة. في هذا السياق، تم اعتماد المنهج التجريبي على عينة قوامها 24 تلميذا من تلاميذ السنة الخامسة من التعليم الابتدائي، مقسمين إلى مجموعة ضابطة وأخرى تجريبية (التصميم ذو المجموعتين)، وإجراء قياس قبلي وقياس بعدي وقياس تتبعي باستخدام مقياس العنف المدرسي لمباركي (2018). وقد تم تطبيق البرنامج الوقائي بطريقة جماعية بمعدل جلستين كل أسبوع على مدى شهرين. وعليه، أسفرت النتائج على مايلي: - عدم وجود فروق جوهرية في درجات العنف (العنف الموجه نحو الذات، العنف الموجه نحو الآخرين، والعنف الموجه نحو المدرسة وممتلكاتها) للقياس القبلي بين المجموعتين الضابطة والتجريبية لدى التلاميذ في الوسط المدرسي الجزائري. - وجود فروق في درجات العنف (العنف الموجه نحو الذات، العنف الموجه نحو الآخرين، والعنف الموجه نحو المدرسة وممتلكاتها) للقياس البعدي بين المجموعتين الضابطة والتجريبية في الوسط المدرسي الجزائري. - عدم وجود فروق في درجات العنف (العنف الموجه نحو الذات، العنف الموجه نحو الآخرين، والعنف الموجه نحو المدرسة وممتلكاتها) بين القياسين القبلي والبعدي للمجموعة الضابطة لدى التلاميذ في الوسط المدرسي الجزائري. - وجود فروق في درجات العنف (العنف الموجه نحو الذات، العنف الموجه نحو الآخرين، والعنف الموجه نحو المدرسة وممتلكاتها) بين القياسين القبلي والبعدي للمجموعة التجريبية لدى التلاميذ في الوسط المدرسي الجزائري. - وجود فروق في درجات العنف (العنف الموجه نحو الذات، العنف الموجه نحو الآخرين، والعنف الموجه نحو المدرسة وممتلكاتها) بين القياسين البعدي والتتبعي للمجموعة التجريبية لدى التلاميذ في الوسط المدرسي الجزائري. - وجود دلالة إكلينيكية للبرنامج الوقائي المستوحى من استراتيجيات المنظمة العالمية للصحة في الحد من انتشار ظاهرة العنف بين التلاميذ في الوسط المدرسي الجزائري. - مساهمة التصور المقترح للبرنامج الوقائي المستوحى من استراتيجيات المنظمة العالمية للصحة في الحد من انتشار ظاهرة العنف بين التلاميذ في الوسط المدرسي الجزائري. //////////////////////////////////////////////////////////////////// This study aims to contribute to curbing school violence by developing a preventive program inspired by World Health Organization (WHO) strategies. An experimental design was employed, involving 24 fifth-grade pupils divided into a control and experimental group. Pre-test, post-test, and follow-up measures were conducted using the School Violence Scale developed by M'Barki (2018). The preventive program was implemented in group sessions twice a week for two months. The results were as follows: - No significant differences in violence scores (self-directed, other-directed, and school-directed violence) were found in the pre-test between the control and experimental groups. - Significant differences in violence scores were observed in the post-test between the control and experimental groups. - No significant differences in violence scores were found between the pre-test and post-test within the control group. - Significant differences in violence scores were found between the pre-test and post-test within the experimental group. - Significant differences in violence scores were found between the post-test and follow-up measures within the experimental group. - The preventive program demonstrated clinical significance in reducing school violence among Algerian students. - The proposed preventive program contributed to reducing school violence among Algerian students.
  • Item
    التقويم التكويني كإستراتيجية لتحسين الفعالية الذاتية و استراتيجيات التعلم المنظم ذاتيا
    (2024) لعايب صالح
    هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على مدى فعالية استراتيجيتي التقويم التكويني (التقويم الذاتي وتقويم الأقران) في تحسين الفعالية الذاتية الأكاديمية واستراتيجيات التعلم المنظم ذاتيا في العلوم الطبيعية لدى تلاميذ السنة الرابعة متوسط. أجريت الدراسة على عينة مكونة من 193 تلميذ وتلميذة في متوسطتي (لخضر بن حمزة، ومحمد بوفادن) ببلدية الحامة (سطيف)، تراوحت أعمارهم بين (13-18) بمتوسط (14.79) سنة، وانحراف معياري (1.10). لتحقيق أهداف الدراسة تم الاعتماد على تصميم تجريبي بمجموعة ضابطة ومجموعة تجريبية، حيث تكونت المجموعة الضابطة من (86) تلميذ وتلميذ، والمجموعة التجريبية من (107) تلميذ وتلميذة، وأجري قياس قبلي وقياس بعدي على المجموعتين بإدخال استراتيجيتي التقويم الذاتي وتقويم الأقران، وطُبق عليهما مقياس الفعالية الذاتية الأكاديمية لـ "الزهراني (2020)"، ومقياس استراتيجيات التعلم المنظم ذاتيا لـ "ابراهيم (2001)". توصلت الدراسة إلى وجود فروق دالة عند مستوى 0,001 بين متوسطي المجموعة الضابطة والمجموعة التجريبية في الفعالية الذاتية الأكاديمية، واستراتيجيات التعلم المنظم ذاتيا لصالح المجموعة التجريبية. كما أظهرت الدراسة أنّ استراتيجيتي التقويم الذاتي وتقويم الأقران ذات فعالية كبيرة في تحسين الفعالية الذاتية الأكاديمية واستراتيجيات التعلم المنظم ذاتيا لدى تلاميذ الرابعة متوسط. ///////////////////////////////////////////////////////////////////////// This study aimed to identify the effectiveness of formative Assessment strategies (self-assessment and peer-assessment) in improving the Academic self-efficacy and self-regulated learning strategies among fourth-year science Middle School. The study was conducted on a sample of 193 pupils in “Lakhdar Ben Hamza” and “Mohamed Bofaden” middle school in the municipality of Hamah (Setif), aged between (13 -18) years (M = 14.79 SD = 1.10). To achieve the objectives of the study, an experimental design was used with control group of 86 pupils and an experiment group of 107 pupils. A pre- and post- test was carried out on the two groups by introducing the self-assessment and peer-assessment strategies and applying the academic self-efficacy scale of "Zahrani (2020)" and the self-regulated learning strategy scale of "Ibrahim (2001)". The study found significant differences at the level of 0.001 between control group and the experimental group means in academic self-effectiveness and self-regulated learning strategies in favour of the experimental group. The study also showed that self- assessment and peer-assessment strategies have a high effect in improving academic self-efficacy and self-regulated learning strategies among fourth middle school pupils. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////// Cette étude visait à identifier l’efficacité des deux strategies de évaluation formative (auto-évaluation et évaluation par les pairs) pour améliorer l'auto-efficacité académique et les stratégies d’apprentissage auto-organisées en sciences naturelles chez les élèves de quatrième année. L’étude a été menée sur un échantillon de 193 élèves et élèves de ma moyenne (Lakhdar Ben Hamza et Mohamed Bofaden) dans la municipalité de Hama (Sétif), âgés de 13 à 18 ans avec une moyenne de 14,79 ans et un écart type (1,10). Pour atteindre les objectifs de l’étude, un plan expérimental a été basé sur un groupe de contrôle et un groupe expérimental. Le groupe de contrôle était composé de 86 élèves, 107 élèves et élèves, un pré-test et dimensionnelle a été effectuée sur les deux groupes en introduisant des stratégies d’auto-évaluation et d’évaluation par les pairs et en appliquant la mesure d’efficacité académique de "Zahrani (2020) et Ibrahama" (2001). L’étude a révélé des différences significatives de niveau 0,001 entre les moyennes des groupes de contrôle et du groupe expérimental en ce qui concerne l’efficacité académique et les stratégies d’apprentissage auto-organisées en faveur du groupe pilote. L’étude a également montré que les stratégies d’auto-évaluation et d’évaluation par les pairs sont très efficaces pour améliorer l’efficacité subjective académique et les stratégies d’apprentissage auto-organisées dans la moyenne des quatrième élèves.
  • Item
    التوظيف الأسري عند الأطفال الذين يعانون من إضطراب نقص الإنتباه المصحوب بالحركة الزائدة
    (2024) بخوش إسمهان
    هدفت هذه الدراسة إلى معرفة أثر التوظيف الأسري على اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، دراسة وصفیة على آباء أطفال. استخدمت الباحثة المنهج الوصفي، ولتحقيق أغراض الدراسة استخدمت الباحثة استمارة جمع المعلومات الأولية ومقياس اضطراب فرط الحركة لكورنز() ومقياس التوظيف الأسري من إعداد الباحثة تم اختيارهم من ( 6) مدارس طبق على 80 منهم مقياس اضطراب فرط الحركة وطبِق على 40 من آباء التلاميذ في المدارس الابتدائية لولايتي سطيف وأم البواقي، وتم تطبيق مقياس أساليب التوظيف الأسري عن طريق العينة القصديةintentional sample ، وبعد جمع البيانات تم معالجتها عن طريق برنامج SPSS "الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية" والمتمثلة في معادلة الفا كرونباخ واختبار (ت) لدلالة الفروق واختبار (ف) لدلالة الفروق (تحليل التباين) وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج أهمها: لا توجود علاقة ارتباطيه بين التوظيف الأسري وارتفاع مؤشر درجة الاضطراب. لا توجد فروق دالة إحصائية بين متوسطات درجات أفراد عينة الأطفال تبعا لمتغير الجنس،لا توجد فروق دالة إحصائية بين آباء وأمهات الأطفال العاديين في التوظيف الأسري - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين آباء وأمهات الأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه المصحوب بالحركة الزائدة في التوظيف الأسري ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This study aimed at knowing the instability and distraction of attention and its. This study was Family Functioning concerned with first stage children of east locality of Khartoum. The researcher used the descriptive analytical method. To achieve the results of the study. The researcher used a questionnaire to collect the primary information. She also measured the instability in the movement of cornes and Family Functioning They were selected from six schools. The measure of instability was applied on (100) children. The measurement was also employed on ( 40) of their guardians selected casually. The collected information was analyzed through the Statistic Package for Social Sciences (SPSS) which was demonstrated in the equation of Alfa Kronbakh and test (T) to show the differences and also to test (f) to analyze the differences The study came out with numerous results, most significant is that there is instability. Through these results the researcher suggests that there should be awareness of the instability and the distraction of attention inside the community specially the educational establishments.. -No statistically significant differences between participants’ degrees means on of children with attention deficit hyperactivity respect to gender. - Parents of normal children in family employment
  • Item
    الألكسيتيميا و اضطربات الشخصية لدى المسنين المصابين بالأمراض المزمنة
    (2024) بوعون سارة
    هدفت الدراسة الحالية الموسومة ب: "الألكسيتيميا واضطرابات الشخصية لدى المسنين المصابين بالأمراض المزمنة"إلى الكشف عن وجود كل من اضطراب الألكسيتيميا واضطرابات الشخصيةلدى المسنين المصابين بالأمراض المزمنة، وإلى محاولة معرفة اضطرابات الشخصية الأكثر انتشارا لدى المسنين، كذلك معرفة طبيعة وقياس قوة العلاقة بين اضطراب الألكسيتيميا واضطراب الشخصية العام لدى المسنين المصابين بالأمراض المزمنة، كما هدفت الدراسة للكشف عن وجود فروق دالة إحصائيا في درجة الألكسيتيميا وأيضا في درجة اضطراب الشخصية العام لدى المسنين حسب نوع المرض المزمن وحسب الجنس، ولتحقيق أهداف الدراسة تم اعتماد المنهج الوصفي،واستخدام مقياس تورنتو 20 ((TAS 20،واستبيان تشخيص اضطرابات الشخصية (PDQ-4+(، وشملت عينة الدراسة (105) مسنا (من الجنسين 52 رجلا و53 امرأة) مصابا بالأمراض المزمنة التالية: أمراض القلب والشرايين، أمراض الغدد، أمراض الجهاز الهضمي، أمراض الجهاز التنفسي، أمراض العظام وـأمراض العيون، تراوحت أعمارهم بين 60 –90 سنة، وقد أسفرت الدراسة على النتائج التالية: _ يعاني المسنون المصابون بالأمراض المزمنة من اضطراب الألكسيتيميا بدرجة مرتفعة، وبشكل دال إحصائياً عند مستوى 0,001. _ يعاني المسنون المصابون بالأمراض المزمنة من صعوبة تحديد المشاعر والانفعالات بدرجة مرتفعة، وبشكل دال إحصائياً عند مستوى 0,05. _ يعاني المسنون المصابون بالأمراض المزمنة من صعوبة التعبير عن العواطف والحالات الانفعالية بدرجة متوسطة، وبشكل غير دال إحصائياً عند مستوى 0,05. _ يتميز النشاط العقلي للمسنين المصابين بالأمراض المزمنة بالتفكير العملي بدرجة مرتفعة، وبشكل دال إحصائياً عند مستوى 0,001. _ يعاني المسنون المصابون بالأمراض المزمنة من اضطراب الشخصية العام بدرجة مرتفعة، وبشكل دال إحصائياً عند مستوى 0,001. _ أكثر اضطرابات الشخصية انتشارا لدى المسنين المصابين بالأمراض المزمنة هي: : اضطراب الشخصية البارانووية بنسبة (50,47%)، نسبة الإناث( 29,52%) نسبة الذكور(20,95%)، اضطراب الشخصية الوسواسية بنسبة (42,85%)، الإناث بنسبة(21,90%) نسبة الذكور( 20,95%)، واضطراب الشخصية الفصامية بنسبة (%34,28)، نسبة الذكور(15,23%) نسبة الإناث (19,04%)، واضطراب الشخصية النرجسية بنسبة (33,33%)، نسبة الذكور(18,09 %) وهي أكبر من نسبة الإناث (15,23%). _ لا توجد علاقة ارتباطية دالة إحصائياً عند مستوى 0,05 بين اضطراب الألكسيتيميا واضطراب الشخصية العام لدى المسنين المصابين بالأمراض المزمنة _ لا توجد فروق دالة إحصائيا عند مستوى 0,05 في درجة اضطراب الألكسيتيميا لدى المسنين المصابين بالأمراض المزمنة حسب نوع المرض المزمن _ لا توجد فروق دالة إحصائيا عند مستوى 0,05 في درجة اضطراب الألكسيتيميا لدى المسنين المصابين بالأمراض المزمنة حسب الجنس _ لا توجد فروق دالة إحصائيا عند مستوى 0,05 في درجة اضطراب الشخصية العام لدى المسنين المصابين بالأمراض المزمنة حسب نوع المرض المزمن _ لا توجد فروق دالة إحصائيا عند مستوى 0,05 في درجة اضطراب الشخصية العام لدى المسنين المصابين بالأمراض المزمنة حسب الجنس. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The current study, titled: “Alexithymia and personality disorders for the elderly with chronic diseases,” aimed to find the presence of both alexithymia and personality disorders in the elderly with chronic diseases, and to know the most spreadable personality disorders in the elderly, as well as to know the nature and measure the strength of the relation between alexithymia and general personality disorderfor the elderly with chronic diseases. It also aimed to find the presence of statistically significant differences in the degree of alexithymia and also in the degree of general personality disorders in the elderly according to the type of chronic diseases and gender. To achieve the objectives of the study, it was used the measurement tool such as Toronto Alexithymia Scale 20 ( TAS 20) , and the Personality Disorders Diagnostic Questionnaire (PDQ-4+), using the descriptive approach. The study sample included (105) elderly people (of both sexes, 52 men and 53 women) suffering from the following chronic diseases: heart and arterial diseases, endocrine diseases, Digestive system diseases, respiratory diseases, bone diseases, and eye diseases. Their ages ranged between 60-90 years. The study yielded the following results: _ Elderly people with chronic diseases suffer from alexithymia disorder withhigh degree, and statistically significant at the 0.001 level. _ Elderly people with chronic diseases suffer from difficulty identifying feelings and emotions to a high degree, and statistically significant at the 0.05 level. _ Elderly people with chronic diseases suffer from difficulty expressing emotions and emotional states to a moderate degree, and in a statistically insignificant way at the 0.05 level. _ The mental activity of elderly people with chronic diseases is characterized by practical thinking to a high degree, and statistically significant at the 0.001 level. _ Elderly people with chronic diseases suffer from general personality disorder to a high degree, and statistically significant at the 0.001 level. _The most common personality disorders among elderly people with chronic diseases are: Paranoid personality disorder (50.47%), female percentage (29.52%), male percentage (20.95%), Obsessive personality disorder (42.85%), females (21.90%), males (20.95%), and schizotypal personality disorder (34.28%), males (15.23%), females ( 19.04%), and narcissistic personality disorder (33.33%), the percentage of males (18.09%), which is greater than the percentage of females (15.23%). _ There is no statistically significant correlation at the 0.05 level between alexithymia disorder and general personality disorder among elderly people with chronic diseases. _ There are no statistically significant differences at the 0.05 level in the degree of alexithymia disorder among elderly people with chronic diseases according to the type of chronic disease. _ There are no statistically significant differences at the 0.05 level in the degree of alexithymia disorder among elderly people with chronic diseases according to gender. _ There are no statistically significant differences at the 0.05 level in the degree of general personality disorder among elderly people with chronic diseases according to the type of chronic disease . _ There are no statistically significant differences at the 0.05 level in the degree of general personality disorder among elderly people with chronic diseases according to gender.
  • Item
    جودة الحياة و تقديرالذات عند المعترضين للتاهيل الحركي
    (2024) منال ياقوت قاسمي
    تهدف هذه الدراسة الى معرفة الفروق في تقدير الذات و جودة الحياة عند المعوقين حركيا المتعرضين و غير المتعرضين للتأهيل الحركي من خلال معرفة مستوى جودة الحياة ومستوى تقدير الذات عند هذه الفئة ، وتم استخدام المنهج الوصفي المقارن على عينة قصدية ضمت 30 فردا معوقا من المتعرضين للتأهيل الحركي و 30 فردا معوقا من غير المتعرضين للتأهيل الحركي و لتحقيق النتائج تم استخدام مقياس جودة الحياة المختصر لمنظمة الصحة العالميةWHOQOL-BREF ومقياس تقدير الذات لكوبر سميثCooper Smith حيث اسفرت النتائج على: -مستوى تقدير الذات عند المعوقين حركيا المتعرضين للتأهيل الحركي مرتفع. -مستوى جودة الحياة عند المعوقين حركيا المتعرضين للتأهيل الحركي متوسط. -مستوى تقدير الذات عند المعوقين حركيا غير المتعرضين للتأهيل الحركي منخفض. -مستوى جودة الحياة عند المعوقين حركيا غير المتعرضين للتأهيل الحركي منخفض. -توجد فروق ذات دلالة احصائية في تقدير الذات وجودة الحياة عند المعوقين حركيا المتعرضين وغير المتعرضين للتأهيل الحركي لصالح المتعرضين للتأهيل الحركي. ///////////////////////////////////////////////////////// This study aims to know the differences in self-esteem and quality of life in persons with motor disabilities who are exposed and not exposed to motor rehabilitation by knowing the quality of life and the level of self-esteem in this category and the comparative descriptive curriculum was used on an intentional sample of 30 disabled persons exposed to motor rehabilitation, 30 disabled individuals not exposed to motor rehabilitation and to achieve results. The World Health Organization's abbreviated quality of life measure (WHOQOL-BREF) and Cooper Smith's self-esteem scale were used as results resulted in: - The level of self-esteem of persons with motor disabilities who are exposed to motor rehabilitation is high. - Quality of life for persons with motor disabilities who are subjected to moderate motor rehabilitation. - The level of self-esteem in persons with motor disabilities who are not subjected to motor rehabilitation is low. - The quality of life for persons with motor disabilities who are not subjected to motor rehabilitation is low. - There are statistically significant differences in self-esteem and quality of life for persons with motor disabilities who are exposed and not subjected to motor rehabilitation in favour of persons with motor rehabilitation.
  • Item
    الكفابات التعليمية لمربي الاطفال من ذوي الإعاقة الذهنية الخفيفة و المتوسطة
    (2024) غرزولي هدى
    هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن مستوى أداء مربي الأطفال من ذوي الإعاقة الذهنية ( الخفيفة و المتوسطة) للكفايات التعليمية ( كفاية التخطيط، كفاية ضبط و إدارة القسم، كفاية التنفيذ، كفاية التقويم) ببعض المراكز البيداغوجية للأطفال المعاقين ذهنيا بولاية سطيف، إضافة إلى دراسة الاختلاف في مستويات الأداء في ضوء بعض المتغيرات ( نوع الإعاقة المتكفل بها، تخصص المربي، سنوات الأقدمية في المهنة، المستوى التعليمي، الجنس). و لتحقيق هذا الهدف انتهجت الباحثة المنهج الوصفي معتمدة على شبكة ملاحظة مصممة و معدة من طرفها، و تكونت عينة الدراسة من 30 مربي موزعين على ثلاث مراكز بيداغوجية بولاية سطيف: مركز حي 300 مسكن، مركز العلمة2 و مركز حمام السخنة. و أسفرت الدراسة على النتائج التالية: - وجود مستوى مرتفع في أداء مربي الأطفال من ذوي الإعاقة الذهنية ( الخفيفة و المتوسطة) للكفايات التعليمية (كفاية التخطيط، كفاية ضبط و إدارة القسم، كفاية التنفيذ، كفاية التقويم). - عدم وجود اختلافات في مستويات أداء مربي الأطفال من ذوي الإعاقة الذهنية ( الخفيفة والمتوسطة) للكفايات التعليمية باختلاف نوع الإعاقة المتكفل بها، باختلاف تخصص المربي، باختلاف المستوى التعليمي، باختلاف سنوات الأقدمية في المهنة و باختلاف الجنس. /////////////////////////////////////////////////////////////// The current study aimed at assessing performance level of childcare providers for mild and moderate intellectually disabled students in terms of their teaching skills (planning the lessons, classroom management, presentation and assessment). The study took place in the pedagogical centers for mentally disabled children in the state of Sétif studying the difference in performance levels in light of some variables (the type of disability cared for, the specialty of the educator, years of experience in the profession, educational level, gender). To achieve the study objective, the researcher utilized a descriptive research design rwliying on a set of notes taken by her. The study sample is comprised of 30 educators from three different pedagogical centers in Setif: 300 neighbourhood center, Al Alma 2 center, Hammem A_Sokhna center. *The researcher came up with that: - A high level of performance was noted by the educators for mild and moderate intellectual disabilities students. - There are no differences in performance levels for educators of mentaly disabled learners with different disabilities, different educational level and specialty for teachers, years of experience and gender.
  • Item
    صعوبات دمج ذوي الإحتياجات الخاصة في المدارس الجزائرية من وجهة نظر معلمي التعليم المتخصص
    (2024) بوشارب مريم
    هدفت الدراسة الحالية الى التعرف وتقدير صعوبات دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس الجزائرية من وجهة نظر معلمي التعليم المتخصص وإذا ما كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى 0.05 في الدرجة الكلية والأبعاد الفرعية لهذه الصعوبات تعزى للمتغيرات: نوع التخصص، التوزيع الجغرافي، الاقدمية ونوع الإعاقة المدمجة. لذلك اعد استبيان مكون من (94) فقرة بسلم تقدير خماسي "صعوبة بدرجة: كبيرة جدا، كبيرة، متوسطة، ضعيفة، لا تمثل صعوبة، تم تطبيقه على عينة مكونة من (506) معلمة ومعلم التعليم المتخصص على المستوى الوطني خلال العام الدراسي 2021/2022 واختيروا بطريقة قصدية، واستخدم المنهج الوصفي التحليلي، وتم معالجة البيانات باستخدام المتوسط الحسابي والانحراف المعياري والوزن المئوي واختباري "مان ويتني" و "كروكسال واليس" باستغلال برنامج الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية SPSS. واسفرت نتائج الدراسة على وجود صعوبات تواجه دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس الجزائرية للدرجة الكلية للمقياس وكل بعد من ابعاده الفرعية بدرجة كبيرة. كما توصلت نتائج الدراسة الى انه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى 0.05 في صعوبات دمج ذوي الاحتياجات الخاصة من وجهة نظر معلمي التعليم المتخصص تعزى لمتغير نوع التخصص في الابعاد التالية: المادي، الإداري، النفسي والاجتماعي، بينما توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى 0.05 لصعوبات دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في البعد التعليمي/التعلمي من وجهة نظر معلمي التعليم المتخصص تعزى لمتغير نوع التخصص بفارق صغير لصالح تخصصات العلوم الاجتماعية مقابل التخصصات الأخرى. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The current study aimed to identify and estimate the difficulties of integrating people with special needs in Algerian schools from the point of view of specialized education teachers, and whether there are statistically significant differences at the 0.05 level in the total score, and the sub-dimensions of these difficulties attributable to the variables: type of specialization, geographical distribution, seniority, and Type of integrated disability.Therefore, a questionnaire consisting of (94) items with a five-point rating scale was prepared, “Degree of difficulty: very great, great, moderate, weak, does not represent difficulty.” It was applied to a sample of (506) specialized education teachers at the national level during the 2021/2022 academic year, and were chosen intentionally. The descriptive analytical method was used, and the data were processed using the arithmetic mean, standard deviation, percentage weight, and Mann-Whitney and Croxall-Wallis tests, using the Statistical Package for the Social Sciences (SPSS) program. The results of the study revealed that there are difficulties facing the integration of people with special needs in Algerian schools in terms of the total score of the scale and each of its sub-dimensions to a significant degree. The results of the study; also found that there are no statistically significant differences at the 0.05 level in the difficulties of integrating people with special needs from the point of view of specialized education teachers due to the variable type of specialization in the following dimensions: material, administrative, psychological and social, while there are statistically significant differences at the level of 0.05 The difficulties in integrating people with special needs into the educational/learning dimension from the point of view of specialized education teachers are due to the type of specialization variable, with a small difference in favor of social sciences specializations compared to other specializations.
  • Item
    تأثير الإتجاهات الوالدية في التنشئة الإجتماعية على الصحة النفسية للمراهق المتمدرس و علاقته بالتحصيل الدراسي
    (2024) عليوات ملحة
    هدفت هذه الدراسة، التي أجريت على عينة قدر عددها بـ 166 من المتمدرسين في الأقسام النهائية بثلاث ثانويات تابعة لعدد من بلديات ولاية تيزي وزو إلى: • الوقوف على الدلالة الإحصائية لعلاقة الاتجاهات الوالدية في التنشئة الاجتماعية بالصحة النفسية لدى المراهقين المتمدرسين في الطور الثانوي. • الوقوف على الدلالة الإحصائية لعلاقة الاتجاهات الوالدية في التنشئة الاجتماعية بالتحصيل الدراسي لدى المراهقين المتمدرسين في الطور الثانوي. • الوقوف على الدلالة الإحصائية لعلاقة الصحة النفسية لدى المراهقين المتمدرسين في الطور الثانوي بتحصيلهم الدراسي. والنتائج التي أسفرت عنها هذه الدراسة تتحدد في النقاط التالية: • وجود علاقة ارتباطية سلبية قوية جدا بين الاتجاهات الوالدية في التنشئة الاجتماعية كما يدركها الأبناء خاصة المرونة والحزم مع التقبل والاهتمام وظهور اضطرابات الصحة النفسية لدى الأبناء المراهقين المتمدرسين في الطور الثانوي. • وجود علاقة ارتباطية إيجابية قوية جدا بين الاتجاهات الوالدية في التنشئة الاجتماعية كما يدركها الأبناء المراهقين المتمدرسين في الطور الثانوي وتحصيلهم الدراسي • وجود علاقة ارتباطية سلبية قوية جدا بين الصحة النفسية والتحصيل الدراسي لدى المراهقين المتمدرسين في الطور الثانوي. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This study, which was conducted on a sample of 166 students in the final sections of three secondary schools affiliated with a number of municipalities in the state of Tizi Ouzou, aimed to: • Determine the statistical significance of the relationship of parental attitudes in socialization to mental health among adolescents studying in secondary school. • Determine the statistical significance of the relationship of parental attitudes in socialization to academic achievement among adolescents studying in secondary school. • Determine the statistical significance of the relationship of mental health among adolescents studying in secondary school to their academic achievement. The results produced by this study are determined in the following points: • There is a very strong negative correlation between parental trends in socialization as perceived by children, especially flexibility and firmness with acceptance and attention, and the emergence of mental health disorders among adolescent children studying in secondary school. • There is a very strong positive correlation between parental attitudes in socialization, as perceived by teenage children studying in secondary school, and their academic achievement. • There is a very strong negative correlation between mental health and academic achievement among adolescents studying in secondary school.
  • Item
    فعالية برنامج تكويني نفسي انتقائي في الرفع من مستوى الكفاءة الإنفعالية عند أساتذة المرحلة الإبتدائية حديثي التوظيف
    (2024) عباس قراب
    هدفت الدراسة للتعرف على فعالية برنامج تدريبي للرفع من مستوى الكفاءة الانفعالية عند أساتذة المرحلة الابتدائية، حديثي التوظيف. و تكونت العينة من (20) أستاذ و أستاذة الذي يزاولون عملهم في المقاطعة التفتيشية لجنوب ولاية سطيف. و استخدم الباحث برنامج تكويني نفسي انتقائي و مقياس الكفاءة الانفعالية لدى الأستاذ ( من إعداد الباحث). و أتبعت الدراسة المنهج شبه التجريبي، و توصلت الدراسة إلى وجود فعالية للبرنامج التكويني النفسي الانتقائي للرفع من مستوى الكفاءة الانفعالية عند أساتذة المرحلة الابتدائية حديثي التوظيف. و وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات أفراد العينة في القياس القبلي و البعدي على مقياس الكفاءة الانفعالية على مستوى الأبعاد الخمسة: التعرف، فهم، التعبير، تعديل و إدارة الانفعالات لصالح القياس البعدي. ومن توصيات الدراسة إدراج ميدان الانفعالات في التكوين الأولي و المستمر للأساتذة. استخدام مقياس الدراسة الحالية من قبل المرشدين التربويين والأخصائيين النفسانيين لحصر الأساتذة ذوي الكفاءات الانفعالية المنخفضة بأسس علمية دقيقة وتطبيق البرنامج التكويني النفسي الانتقائي المستند على تقنيات وفنيات ومهارات إرشادية لها تأثير في تحسين الكفاءة الانفعالية عند الأساتذة حديثي التوظيف. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// Cette étude vise à identifier l'efficacité d'un programme de formation pour élever le niveau de compétence émotionnelle des enseignants du primaire nouvellement recrutés. L'échantillon se compose de (20) professeurs qui exercent leur travail dans la circonscription d’inspection sud de Sétif. Le chercheur a utilisé un programme de formation psychologique sélectif et le test de compétence émotionnelle chez l'enseignant (préparée par le chercheur). L'étude a suivi l'approche semi-expérimentale et l'étude a conclu qu'il existe une efficacité du programme de formation psychologique sélective pour élever le niveau de compétence émotionnelle chez les enseignants du primaire nouvellement employés. Et il existe des différences statistiquement significatives entre les scores moyens des répondants à la pré- et post-test sur le test des compétences émotionnelles au niveau des cinq dimensions : reconnaissance, compréhension, expression, régulation et gestion des émotions en faveur du post-test. Parmi les recommandations de l'étude figure l'inclusion du domaine des émotions dans la formation initiale et continue des enseignants. L'utilisation du test de l'étude actuelle par des conseillers pédagogiques et des psychologues pour identifier les enseignants ayant de faibles compétences émotionnelles avec des bases scientifiques précises et l'application du programme de formation psychologique sélectif basé sur des techniques psychologiques qui ont un impact sur l'amélioration des compétences émotionnelles des enseignants nouvellement employés. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This study aims to identify the effectiveness of a training program to raise the level of emotional competence of newly recruited primary school teachers. The sample consists of (20) teachers who work in the southern inspection district of Sétif. The researcher used a selective psychological training program and the teacher's emotional competence test (prepared by the researcher). The study followed the semi-experimental approach and the study concluded that there is efficacy of the selective psychological training program in raising the level of emotional competence in newly employed primary school teachers. And there are statistically significant differences between the mean scores of respondents in the pre- and post-test on the Emotional Skills Test at the level of the five dimensions: recognition, understanding, expression, regulation and management of emotions in favor of the post-test. . Among the recommendations of the study is the inclusion of the field of emotions in the initial and continuous training of teachers. The use of the test of the current study by educational counselors and psychologists to identify teachers with low emotional skills with precise scientific bases and the application of the selective psychological training program based on psychological techniques that have an impact on improving the emotional skills of newly employed teachers.
  • Item
    أولويات البحث التربوي في نظام التعليم العالي و معايير الإستجابة للحاجات التنموية من وجهة نظر الباحثين
    (2024) بلغول عائشة
    هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على أولويات البحث التربوي في نظام التعليم العالي بالجزائر ومعايير الإستجابة للحاجات التنموية في ميدان التعليم. حيث استخدمت المنهج الوصفي، وأسلوبين آخرين يتناسبان مع طبيعتها ويساهمان في تحقيق أهدافها. فاعتمد أسلوب تحليل المحتوى من أجل اشتقاق قائمتي المعايير والحاجات التنموية وبناء مقياس أولويات البحث التربوي، والذي يحتوي (15) محورا و(74) فقرة، توزعت على ثلاثة مجالات رئيسية في ميدان التعليم (مجال التعليم العالي والبحث العلمي، مجال السياسات التعليمية، مجال التعليم قبل الجامعي بجميع مراحله). وتم التحقق من صدق أداة الدراسة بعرضها على مجموعة من المحكمين قبل الشروع في توزيعها. وبناءا على أسلوب دلفي المعدل اعتمدت الدراسة عينة قصدية من الباحثين (الخبراء) المنتسبين إلى المؤسسات التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والذين شاركوا في الإجابة على المقياس والمقدر عددهم بـ (515) في جولة الأولى وهذا خلال السنة الجامعية 2022/2023. وللتحقق من صحة الفرضيات والإجابة على أسئلة الدراسة تم معالجة البيانات باستخدام برنامج الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS)، بالإضافة إلى برنامج تحليل بنية العزوم (AMOS). وأسفرت النتائج عن مدى الحاجة إلى تحديد أولويات للبحث التربوي من أجل تحقيق الحاجات التنموية في ميدان التعليم للمجالات الرئيسية الثلاثة المدروسة. وبناءا على ذلك تم وضع تصور مقترح لأولويات البحث التربوي في الجزائر، والتي تم ترتيبها حسب أولوياتها في المجالات والمعايير والحاجات الخاصة بكل مجال. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The current study aimed to identify the priorities of educational research in the higher education system in Algeria and the criteria for responding to the development needs in the field of education. Where it used the descriptive method, and two additional methods appropriate with its nature and contribute to attaining its aims. The content analysis method was adopted in order to derive the two lists of standards and development needs and to build a scale of educational research priorities, which includes (15) sections and (74) items, distributed over three main areas in the field of education (the field of higher education and scientific research, the field of educational policies, the field of education pre-university (at all levels)). The validity of the study tool was verified by presenting it to a group of evaluators before distributing it. Based on the modified Delphi method, the study used a purposive sample of researchers (experts) affiliated to the institutions of the Ministry of Higher Education and Scientific Research, and who participated in answering the scale, they were estimated by (515) in the first round, and this is during the academic year 2022/2023. In order to validate the hypotheses and answer the study questions, the data were processed using the Statistical Package for Social Sciences (SPSS) program, in addition to the Analysis of Moment Structure (AMOS) program. The findings revealed the need to determine the priorities for educational research in order to realise the development needs in the field of education for the three main fields studied. Therefore, a proposed vision of the priorities of educational research in Algeria was established, which were arranged according to their priorities in the fields, standards and needs of each field.
  • Item
    بروتوكول علاجي نفسي قائم على:التحويل و الإرشاد للتخفيف من أعراض العصاب القهري
    (2024) عمارة ليندة
    هدفت الدراسة إلى اقتراح تصميم بروتوكول علاجي نفسي القائم على:(التحويل والإرشاد) لتخفيف الأعراض لدى عيّنة من المصابين بعصاب الوسواس القهري وللتأكّد من صحة الفرضيات الإجرائية للدراسة تمّ استخدام مجموعة من أدوات القياس وهي: مقياس [O.C.D] ~ بناء بروتوكول علاجي نفسي مقترح ~ إعداد استمارة تقويم البروتوكول على أفراد العينة المتعالجة. بعد التحقّق من الخصائص السيكومترية لهذه الأدوات، ولقياس الفاعلية العلاجية، اعتمدنا على المنهج التجريبي على عينة تمّ اختيارها قصديا، موزعين على مجموعتين: تجريبية وضابطة قوام كل واحدة (ن1=ن2=06). تلقّت المجموعة الأولى التدخل العلاجي، في حين لم تتلقى المجموعة الثانية أيّ معالجة، ثم أخذت القياسات القبلية والبعدية والتتبعية للمجموعتين على مقياس [O.C.D]. وبعد معالجة البيانات إحصائيا، تمّ تفسير النتائج على ضوء الإطار النظري ونتائج الدراسات السابقة المشابهة، بحيث تشير النتائج إلى وجود فاعلية مقبولة للبرتوكول العلاجي في تخفيف الأعراض لدى أفراد العينة واستمرار تأثيره لمدة (26 يوم) من المتابعة بعد إنهاء تطبيقه. ///////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This study aimed to design a training therapeutic protocol based on: (transferance & counseling) to reduce the intensity of symptoms in a simple with obsessive compulsive neurosis. In order to verify the authenticity of the procedural hypotheses of this study, the following set of tools was used: the]O.C.D[ Obsessive-Compulsive Disorder test, the elaboration of a therapeutic protocol according to the proposed techniques and the questionnaire. Evaluation of the Protocol on processed sampling, after having verified the psychometric properties of its instruments, to measure the therapeutic efficacy, the experimental method was carried out on a sample chosen intentionally distributed also in (02) groups; experimental and control (N1= N2=06); the (1st) group only underwent the treatment, the (2nd) group received no therapeutic intervention. Then, pre-test, post-test and follow-up measurements were taken on the [O.C.D[. And after the statistical analysis of the data of the study, the discussion of the results was based on the theoretical writings on the subject, and the results of previous and similar studies. The results achieved demonstrated the effectiveness of the therapeutic protocol by reducing the intensity of symptoms in the sample and its continuous impact for (26 days) of follow-up after having finished applying it.
  • Item
    فعالية برنامج علاجي مقترح وفق إستراتيجية جورج بوليا لعلاج صعوبات تعلم الرياضيات لدى تلاميذ الطور الثاني من التعليم الإبتدائي
    (2024) بهلول حليمة
    تهدف هذه الدراسة إلى معرفة فعالية برنامج علاجي مقترح وفق استراتيجية جورج بولیا في علاج صعوبات تعلم الرياضيات لدى تلاميذ الطور الثاني من التعليم الابتدائي. وحددت مشكلة الدراسة في السؤال التالي: ما مدى فعالية برنامج علاجي مقترح وفق استراتيجية جورج بوليا في علاج صعوبات تعلم الرياضيات لدى تلاميذ الطور الثاني من التعليم الابتدائي؟ ويتفرع عن هذا السؤال الأسئلة الفرعية التالية: - هل للبرنامج العلاجي المقترح وفق استراتيجية جورج بوليا فعالية في علاج صعوبة اكتساب المعارف في الرياضيات لدى تلاميذ الطور الثاني من التعليم الابتدائي ممن يعانون من صعوبات تعلم الرياضيات؟ - هل للبرنامج العلاجي المقترح وفق استراتيجية جورج بوليا فعالية في علاج صعوبة توظيف المعارف في الرياضيات لدى تلاميذ الطور الثاني من التعليم الابتدائي ممن يعانون من صعوبات تعلم الرياضيات؟ - هل للبرنامج العلاجي المقترح وفق استراتيجية جورج بوليا فعالية في علاج صعوبة تجنيد المعارف في الرّياضيات لدى تلاميذ الطور الثاني من التعليم الابتدائي ممن يعانون من صعوبات تعلم الرياضيات؟ . استخدمت الباحثة في هذه الدراسة المنهج شبه التجريبي وتكونت عينة الدراسة من 24 تلميذ وتلميذة من مجتمع قوامه 78 تلميذ وتلميذة من تلاميذ السنة الرابعة ابتدائي بمدرسة ذيب أحمد التابعة لمقاطعة عين ولمان 9 للعام الدراسي 2019/2018 م. قسمت الباحثة العينية إلى (12) عينة تجريبية و(12) عينة ضابطة. كما قامت الباحثة بإعداد الأدوات التالية: - اختبار تشخيص صعوبة تعلم الرياضيات لدى تلاميذ الطور الثاني من التعليم الابتدائي. - برنامج علاجي تدريبي مقترح وفق استراتيجية جورج بوليا يشمل وضعيات تعليمية تعلمية خاصة بتنمية القدرة على اكتساب وتوظيف وتجنيد المعارف. وقد أسفرت الدراسة على النتائج التالية: - توجد فروق بين رتب علامات المجموعة الضابطة ورتب علامات المجموعة التجريبية في الاختبار التشخيصي لصالح المجموعة التجريبية عند مستوى الدلالة 0.05 ≥α. - يوجد فرق بين رتب علامات المجموعة التجريبية في التطبيقين القبلي والبعدي وهذه الفروق لصالح التطبيق البعدي في صعوبة اكتساب المعارف عند مستوى الدلالة 0.05 ≥α. - يوجد فروق بين رتب علامات المجموعة التجريبية في التطبيقين القبلي والبعدي لصالح التطبيق البعدي في صعوبة توظيف المعارف عند مستوى الدلالة 0.05 ≥α. - يوجد فروق بين رتب علامات المجموعة التجريبية في التطبيقين القبلي والبعدي لصالح التطبيق البعدي في صعوبة تجنيد المعارف عند مستوى الدلالة 0.05 ≥α. وعليه فللبرنامج العلاجي المقترح وفق استراتيجية جورج بولیا فعالية في علاج صعوبة تعلم الرياضيات. ///////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This study aims to know the effectiveness of a proposed remedial program according to the strategy of George Polia in treating mathematics learning difficulties among second-year students of primary education. The problem of the study was identified in the following question: - Is the proposed remedial program according to the strategy of George Polia effective in treating the difficulty of acquiring knowledge in mathematics among students of the second stage of primary education who suffer from difficulties learning mathematics? -Is the proposed remedial program according to the strategy of George Polia effective in treating the difficulty of employing knowledge in mathematics among students of the second stage of primary education who suffer from difficulties learning mathematics? - Is the proposed remedial program according to George Polia’s strategy effective in treating the difficulty of recruiting knowledge in mathematics among students of the second stage of primary education who suffer from difficulties learning mathematics? In this study, the researcher used the quasi-experimental approach, and the study sample consisted of 24 male and female students from a community of 78 male and female students of the fourth year of primary school at Theeb Ahmed School of Ain Walman District 9 for the academic year 2018/2019. The researcher divided the sample into (12) experimental samples and (12) control samples. The researcher also prepared the following tools: - A test to diagnose the difficulty of learning mathematics for students in the second stage of primary education. - A proposed training remedial program according to the strategy of George Polia that includes educational and learning situations for developing the ability to acquire, employ and recruit knowledge. The study resulted in the following results: - There are differences between the scores of the control group and the scores of the experimental group in the diagnostic test in favor of the experimental group at the level of significance. - There is a difference between the scores of the experimental group scores in the pre and post applications, and these differences are in favor of the post application in the difficulty of acquiring knowledge at the significance level 0.05 ≥α. - There are differences between the ranks of the scores of the experimental group in the two applications, the pre and post applications, in favor of the post application in the difficulty of employing knowledge at the significance level 0.05 ≥α. group scores in the two applications, the pre and post applications in favor of the post application in the difficulty of recruiting knowledge at the significance level 0.05 ≥α. Accordingly, the proposed remedial program according to the strategy of George Polia is effective in treating the difficulty of learning mathematics
  • Item
    دراسة تقييمية لأداء المدرسة الجزائرية في ضوء معايير المدرسة الفعالة
    (2024) شيطر عيشوش
    الهدف من الدراسة الحالية هو تقييم أداء المدرسة الجزائرية في مرحلة التعليم المتوسط في ضوء معايير المدرسة الفعالة. ورأت الباحثة أنه لا يمكن الإلمام بجوانب عملية التقييم إلا بالتعرف على درجةالاستجابة لمعايير المدرسة الفعالة في مدارس التعليم المتوسط بالمنطقة الحضرية لمدينة العلمة، على مستوى ثقافة المدرسة، وإدارتها والفصول الدراسية. والكشف عنها من خلال نتائج التحصيل الدراسي في نهاية المرحلة، حجم التسرب المدرسي حجم الإعادة المدرسية. واتبعت المنهج الوصفي، وطبقت أداة بسلم تقدير يتكون من 83 بندا. مقسمة إلى ثلاث مجالات حسب مستويات الفعالية المدرسية وهي (الفعالية على مستوى ثقافة المدرسة، الفعالية على مستوى الإدارة المدرسية، الفعالية على مستوى الفصول الدراسية). تكونت العينة من 15 متوسطة بنسبة75%. تم توزيع عدد الاستبيانات بعدد أفرادها والمقدر ب (657) من مديرين ومستشاري التوجيه والأساتذة. وكان عدد الاستجابات 259 استجابة بنسبة 39,42 %. وكشفت نتائج الدراسة عن وجود فعالية عالية على مستوى الفصول الدراسية، بينما سجلت فعالية متوسطة على مستوى الثقافة والإدارة المدرسية. وكان درجة الاستجابة فيما يتعلق بالأداء العام على جميع المستويات بدرجة عالية. وهذه النتيجة تتوافق مع نتائج دراسة استطلاعية كشفت عن أنسلوك المعلم الفعال وتمتعه بقدر من الاستقلالية والفعالية جاء في الترتيب الأول، على مستوى عشرة عواملساهمت في فعالية هذا النموذج من المتوسطات. إلى جانب عوامل أخرى على مستوى الإدارة والمناخ والبيئة المدرسية. كما خلصت الدراسة إلى إعادة ترتيب المتوسطات المكونة لعينة الدراسة حسب نتائج امتحانات آخر المرحلة ونسب الإعادة والتسرب المدرسيين. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The aim of the current study is to evaluate the performance of the Algerian school in the middle education stage in the light of the effective school standards. The researcher believed that it is not possible to get acquainted with the aspects of the evaluation process except by identifying the degree of response to the criteria of an effective school in the middle education schools in the urban area of the city of El Eulma, at the level of school culture, management and classrooms. It is revealed through the results of academic achievement at the end of the stage, the rate of school dropouts, and the rate of school repetitions. She followed the descriptive approach, and applied a tool with a rating scale consisting of 83 items. Divided into three areas according to the levels of school effectiveness (effectiveness at the level of school culture, effectiveness at the level of school administration, and effectiveness at the classroom level). The sample consisted of 15 mediums with a percentage of 75%. The number of questionnaires was distributed according to the number of its members, estimated at (657) from principals, guidance counselors, and professors. The number of responses was 259, or 39.42%. The results of the study revealed a high level of effectiveness at the classroom level, while a medium level of effectiveness was recorded at the level of school culture and administration. The degree of response regarding the overall performance at all levels was high. This result is consistent with the results of a pilot study that revealed that the teacher's effective behavior and his enjoyment of a degree of independence and effectiveness came in the first place, at the level of ten factors that contributed to the effectiveness of this model of averages. In addition to other factors at the level of administration, climate and school environment. The study also concluded that the averages of the study sample were rearranged according to the results of the end-of-stage exams and the rates of school repetition and dropout.
  • Item
    التنويم الإيركسوني و دوره في تعديل المخططات المعرفية لدى حالات الإكتئاب الإستجابي
    (2024) وئام فقراوي
    هدفت الدراسة إلى معرفة مساهمة التنويم الإيريكسوني ودوره في تعديل المخططات المعرفية لدى حالات الإكتئاب الإستجابي لدى عينة من حالتين تعانيان من الإكتئاب الإستجابي (حسب التشخيص) كل على حدا في عيادة نفسية خاصة بالعلمة، سطيف اعتمادا على المنهج العيادي القائم على دراسة الحالة. وللتحقق من أهداف الدراسة اعتمدنا على المقابلة العيادية نصف الموجهة، شبكة الملاحظة، مقياس بيك الإكتئاب BDI II، مقياس المخططات المعرفية غير المتكيفة النسخة المختصرة لجيفري يونغ، وجلسات التنويم الإيريكسوني والتي تم التركيز على مبادئ اريكسون واللغة الملتونية وعلى فنياته من أهمّها: الايحاءات الإيجابية، التنفس العميق، الإسترخاء، الاستعارات والقصص...إلخ. وقد توصلت نتائجنا أن التنويم الإيريكسوني ساهم في تعديل المخططات المعرفية لدى حالتي الدراسة، وأيضا مساهمته في علاج الإكتئاب الإستجابي من خلال القياس البعدي. أما القياس التتبعي أثبت بعد شهرين استمرارية مساهمة التنويم الايريكسوني في تعديل المخططات المعرفية وعلاج الإكتئاب الإستجابي لدى حالتي الدراسة. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// L'étude visait à connaître l'apport de l'hypnose Ericksonienne et son rôle dans la modification des schémas cognitifs en cas de dépression réactive sur un échantillon de deux cas souffrant de dépression réactive (selon le diagnostic) séparément dans une clinique psychologique privée à Alma- Sétif, basée sur l’approche clinique à partir d’une étude de cas. Pour vérifier les objectifs de l'étude, nous nous sommes appuyés sur l'entretien clinique semi-dirigé, la grille d'observation, test du Beck Dépression Inventory (BDI II), Maladaptive Cognitive Schémas Scale, version abrégée de Jeffrey Young, et les séances d'hypnose Ericksonienne, qui portaient sur les principes d'Erickson et le langage miltonien et sur ses techniques dont les plus importantes sont: les suggestions positives, la respiration profonde, relaxante, les métaphores et les histoires...etc. Nos résultats ont révélé que l'hypnose Ericksonienne a contribué pour modifier les schémas cognitifs des deux cas d'étude, et a également contribué au traitement de la dépression réactive par post-mesure. Quant à la mesure de suivi, après (2 mois), il a été prouvé que l'apport de l'hypnose Ericksonienne dans la modification des schémas cognitifs et le traitement de la dépression réactive dans les deux cas de l'étude se poursuivait.
  • Item
    الإحتراق النفسي و استراتيجيات المواجهة و علاقتها بالتوافق النفسي الإجتماعي لدى الأطباء العاملين بالمستشفيات العمومية
    (2024) طوبان بلال
    نسعى من خلال دراستنا هذه إلى الكشف عن مستويات الاحتراق النفسي لدى الأطباء العاملين بالمستشفيات العمومية، كما يتم الوقوف على ترتيب استراتيجيات المواجهة المستعملة، والوقوف أيضا على مستويات التوافق النفسي الاجتماعي لدى عينة الدراسة، وكذا الكشف عن وجود إختلاف في مستويات الاحتراق النفسي لدى الأطباء عينة الدراسة تبعا لمتغيري الجنس والخبرة المهنية، كما هدفت الدراسة أيضا إلى الكشف عن العلاقة بين الاحتراق النفسي والتوافق النفسي الاجتماعي وكذا العلاقة بين استراتيجيات المواجهة والتوافق النفسي الاجتماعي. ولتحقيق أهداف الدراسة والإجابة على مجمل التساؤلات والتحقق من فرضياته، تم تطبيق المنهج الوصفي التحليلي على عينة قصديه بلغت 120 طبيب وطبيبة عاملين بمصلحة الاستعجالات الطبية-الجراحية بمجموعة من المستشفيات العمومية لكل من ولايتي جيجل وسطيف، وقد تم تطبيق مقياس للاحتراق النفسي ومقياس لاستراتيجيات المواجهة ومقياس التوافق النفسي الاجتماعي، وبعد الاعتماد على الأساليب الإحصائية المناسبة لطبيعة الأسئلة وفرضيات الدراسة، تم التوصل إلى النتائج التالية: • مستوى الاحتراق النفسي متوسط لدى الأطباء العاملين بمصلحة الاستعجالات الطبية-الجراحية. • هناك اختلاف في استخدام إستراتيجيات المواجهة من قبل الأطباء العاملين بمصلحة الاستعجالات الطبية-الجراحية. • مستوى التوافق النفسي الاجتماعي متوسط لدى الأطباء العاملين بمصلحة الاستعجالات الطبية-الجراحية. • لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسطات درجات أفراد عينة الدراسة على مقياس الاحتراق النفسي وفقا لمتغير الجنس. • توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسطات درجات أفراد عينة الدراسة على مقياس الاحتراق النفسي وفقا لمتغير سنوات الخبرة. • توجد علاقة إرتباطية سلبية ذات دلالة إحصائية بين الاحتراق النفسي والتوافق النفسي الاجتماعي لدى الأطباء العاملين بمصلحة الاستعجالات الطبية-الجراحية. • لا توجد علاقة إرتباطية ذات دلالة إحصائية بين إستراتيجيات المواجهة والتوافق النفسي الإجتماعي لدى الأطباء العاملين بمصلحة الاستعجالات الطبية-الجراحية. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// Through our study, we seek to reveal the levels of psychological burnout among doctors working in public hospitals, as well as to determine the order of coping strategies used and also to determine the levels of psychological and social compatibility among the study sample, as well as to reveal the existence of a difference in the levels of psychological burnout among doctors in the study sample. Depending on the variables of gender and professional experience, the study also aimed to reveal the relationship between psychological burnout and psychosocial adjustment, as well as the relationship between coping strategies and psychosocial adjustment. To achieve the objectives of the study and answer all the questions and verify its hypotheses, The descriptive analytical approach was applied to a purposive sample of 120 male and female doctors working in the Medical-Surgical Emergency Department was selected in a group of public hospitals for each of the states of Jijel and Setif. Depending on the statistical methods appropriate to the nature of the questions and the hypotheses of the study, the following results were reached: • The level of psychological burnout is medium among doctors working in the medical-surgical emergency department. • There is a difference in the use of coping strategies by doctors working in the Medical-Surgical Emergency Department. • The level of psychosocial adjustment is average among doctors working in the Medical-Surgical Emergency Department. • There are no statistically significant differences in the mean scores of the study sample on the psychological burnout scale according to the gender variable. • There are statistically significant differences in the mean scores of the study sample on the psychological burnout scale according to the variable of years of experience. • There is a statistically significant negative correlation between burnout and psychosocial adjustment among doctors working in the medical-surgical emergency department. • There is no statistically significant correlation between coping strategies and psychosocial adjustment among doctors working in the medical-surgical emergency department.
  • Item
    فعالية برنامج تدريبي معرفي سلوكي في خفض الضغوط النفسية لدى أمهات الأطفال المصابين بإعاقة حركية
    (2023) ملعب ليلى
    تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على فعالية البرنامج العلاجي المعرفي السلوكي في خفض حدة الضغوط النفسية لدى أمهات الأطفال المصابين بإعاقة حركية دماغية، وكذلك مدى استمرار فعاليته بعد شهرين من انتهاء تطبيق الجلسات العلاجية. وقد تكونت عينة الدراسة من (12) أما من أمهات الأطفال المصابين بإعاقة حركية دماغية، والذين يتابعون علاجهم بالمؤسسة الاستشفائية المختصة بإعادة التأهيل الوظيفي براس الماء، وقد تم تقسيمهن بالتساوي إلى مجموعتين، الأولى تجريبية وقوامها (6) أمهات، والثانية ضابطة وقوامها (6) أمهات. وتحقيقا لأهداف الدراسة اعتمدت الباحثة على المنهج الشبه تجريبي، واستخدمت الأدوات التالية: مقياس الضغط النفسي المعد من طرف زيدان السرطاوي وعبد العزيز السيد شخص في البيئة الأردنية والمعدل من طرف الباحثة عايش صباح على البيئة الجزائرية، والبرنامج العلاجي المقترح الذي أعدته الباحثة، والمقابلة العيادية النصف موجهة. ولاختبار صحة فروض الدراسة عولجت بياناتها إحصائيا، بالاعتماد على الحزمة الإحصائية (SPSS)، باستخدام اختبار مان ويتني، لدراسة الفروق بين مجموعتين مستقلتين، واختبار، ويلكوكسون لدراسة الفروق بين مجموعتين مترابطتين، واختبار (كا²) لبيرسون، النسبة المئوية، المتوسط الحسابي، الانحراف المعياري. وقد أظهرت نتائج الدراسة وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطات القياس القبلي والقياس البعدي للمجموعة التجريبية، وبالتالي فالبرنامج العلاجي المعرفي السلوكي المقترح فعال في خفض حدة الضغط النفسي لدى أمهات الأطفال المصابين بإعاقة حركية دماغية. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// Cette étude vise à étudier l’efficacité d’un programme thérapeutique cognitivo-comportemental dans la diminution de la sévérité de stress psychologique chez les mères d’enfants atteints d’une infirmité motrice cérébrale, ainsi que l’ampleur de son efficacité deux mois après la fin des séances thérapeutiques. L’échantillon de l’étude comprend (12) mères d’enfants atteints d’une infirmité motrice cérébrale suivies dans l’établissement hospitalier spécialisée de Ras Elma, ont été réparties équitablement en deux groupes, le premier était le groupe expérimental, composé de (6) mères, Le deuxième est le groupe de contrôle, composé de (6) mères. Et afin d’atteindre les objectifs de l’étude le chercheur a adopté la méthode quasi-expérimentale, et a utilisé les outils suivants : l’échelle de stress psychologique élaborée par Zidane Sartawi et Abdel-Aziz Al-Sayed dans l’environnement Jordanien et adaptée par le chercheur Ayesh Sabah sur l’environnement Algérien, le programme thérapeutique proposé et élaboré par le chercheur et enfin l’entretien clinique semi dirigé. Et pour tester la validité des hypothèses de l’étude, leurs données ont été traité statistiquement selon le logiciel statistique (SPSS) ,en utilisant du test de Manne-Whitney pour étudier les différences entre deux groupes indépendants, et le test de wilcoxon pour étudier les différences entre deux groupes liés ,et le test khi-deux de Pearson, le pourcentage ,la moyenne arithmétique ,l’écart type Les résultats ont montré l’existence de différences statistiques significatives entre les moyennes de la mesure pré-test et la mesure poste-test, donc Le programme thérapeutique cognitivo-comportemental a été efficace pour réduire le stress chez les mères d’enfants présentant une infirmité motrice cérébrale.
  • Item
    المهارات الإجتماعية المعرفية و علاقتها بالميولات الإنحرافية لدى المراهق
    (2023) مساوي حسان
    تهدف الدراسة إلى البحث في علاقة بين المهارات الاجتماعية المعرفية والميول الانحرافية لدى المراهق. حيث اشتملت عينة الدراسة على مجموعة (230) بواقع 80 ذكراً و150 إناثاً اختيروا بطريقة عشوائية، قامت الدراسة باعتماد منهج الارتباطي المقارن، وتم اللجوء إلى استخدام أداتين لجمع والمعطيات الضرورية لهذه الدراسة وهما: مقياس المهارات الاجتماعية المعرفية ومقياس الميول الانحرافية، وتمت معالجة البيانات إحصائيًا باستخدام البرنامج الإحصائي في العلوم الاجتماعية في نسخته (25) باستخدام عدة أساليب إحصائية، بما في ذلك التكرارات في برنامج SPSS والنسب المئوية ومعامل الارتباط بيرسون والمتوسطات. وخلصت نتائج الدراسة إلى: *وجود علاقة ارتباطية بين المهارات الاجتماعية المعرفية والميول الانحرافية لدى المراهق. *وجود علاقة ارتباطية بين ابعاد المهارات الاجتماعية وابعاد الميول الانحرافية. *وجود علاقة ارتباطية بين ابعاد المهارات المعرفية وابعاد الميول الانحرافية. *وجود مستوى مرتفع من المهارات الاجتماعية. *وجود مستوى منخفض من الميول الانحرافية. *مهارة الحساسية والتعاطف الاجتماعي هي المهارة الاجتماعية الأكثر استخداماً لدى المراهق. *مهارة حل المشكلات هي المهارة المعرفية أكثر استخداماً لدى المراهق. *الميول الجنسية هي الميولات الانحرافية الأكثر استعداداً لدى المراهق. *وجود فروق ذات دلالة إحصائية في المهارات الاجتماعية المعرفية بناءً على متغير الجنس، حيث كانت هذه الفروق لصالح الذكور. *وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الميول الانحرافية بناءً على متغير الجنس، حيث كانت هذه الفروق لصالح الذكور. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// The study aims to investigate the relationship between cognitive social skills and deviant tendencies in adolescents. The study sample consisted of 230 individuals, comprising 80 males and 150 females, randomly selected. The study employed a comparative correlational approach and used two instruments to collect the necessary data: the cognitive social skills scale and the deviant tendencies scale. The data was statistically processed using SPSS version 25, employing various statistical methods, including repetitions in the SPSS program, percentages, Pearson correlation coefficients, and means. The study's results concluded: • High levels of social skills. • Low levels of deviant tendencies. • Social sensitivity and empathy are the most commonly used social skills among adolescents. • Problem-solving skills are the most commonly used cognitive skills among adolescents. • Sexual tendencies are the most readily available deviant tendencies among adolescents. • A correlational relationship between cognitive social skills and deviant tendencies in adolescents. • A correlational relationship between the dimensions of social skills and the dimensions of deviant tendencies. • A correlational relationship between the dimensions of cognitive skills and the dimensions of deviant tendencies. • Significant statistical differences in cognitive social skills based on gender, favoring males. • Significant statistical differences in deviant tendencies based on gender, favoring males.
  • Item
    محددات دوران العمل بين المستوى الولاء التنظيمي و الرضا الوظيفي -دراسة ميدانية بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية -العلمة
    (2023) لكحل الطاهر
    هدفت هذه الدراسة الى التعرف على محددات دوران العمل لدى أطباء و ممرضي الصحة العمومية، من خلال مؤشر نوايا الفرد في ترك المنظمة، وذلك اطار التصور العام للوظيفة الحالية و الذي يشمل مستوى الرضا الوظيفي و الولاء التنظيمي- الثلاثي الابعاد لآلن و ماير كمتغيرات فردية تمثل اتجاهات الافراد، و لتحقيق اهداف الدراسة والاحاطة بتساؤلات الدراسة اعتُمد المنهج الوصفي التحليلي باستعانة الاستبيان كأداة جمع المعلومات و البيانات و شملت عينة الدراسة 203 طبيب و ممرض تابع للمسسة العمومية للصحة الجوارية لمدينة العلمة. و لتحليل البيانات و مناقشة فرضيات الدراسة تم الاعتماد على تقنية النمذجة البنائية باستخدام برنامجي الـ Spss v26 و3 SmartPLS. ومن اهم النتائج المتوصل اليها الاثر السلبي للرضا الوظيفي على نوايا ترك العمل و الولاء التنظيمي وكذا وجود تفاوت في حجم التأثير و الوساطة لمكونات الولاء على العلاقة بين الرضا الوظيفي و دوران العمل وافضلية نسبية للولاء المعياري. ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// This study aimed to identify the determinants of Work Turnover among public health doctors and nurses, through the index of intentions to leave the organization, within the framework of the general perception of the current job, which includes the level of job satisfaction and The Three Component of Commitment of Allen and Meyer as individual variables representing the attitudes of individuals. In order to achieve the objectives and surround the questions of the study we adopted the Descriptive analytical method using the questionnaire as a tool to collect information and data, the sample of the study included 203 doctors and nurses affiliated with the Neighbor Health public institution in el- Eulma City. We use technique of structural modeling To analyze the data and discuss the hypotheses of the study, using the programs Spss v26 and SmartPLS 3. One of the most important findings is the negative effect of job satisfaction on the intentions of leaving work and organizational commitment, as well as the existence of a disparity in the size of the influence and mediation of the components of commitment on the relationship between job satisfaction and work turnover and the relative preference of standard commitment.
  • Item
    الاحتياجات التدريبية لمعلمي المدارس الابتدائية لتدريس الأطفال ذوي صعوبات التعلم الاكاديمية
    (2023) بدادرة, سيف الدين
    تهدف الدراسة الحالية الى الكشف عن الاحتياجات التدريبية لمعلمي المدارس الابتدائية لبلدية سطيف في الكفايات التدريسية الأساسية ( تخطيط الدرس، تنفيذ الدرس، تقويم الدرس) لتدريس المتعلمين من ذوي عسر القراءة، و معرفة دلالة الفروق بين المعلمين في ظل بعض المتغيرات: الجنس، سنوات الخبرة المهنية، اللغة المدرسة (لغة عربية – لغة فرنسية)، حيث تم الاعتماد على المنهج الوصفي في رسم خارطة منهجية للدراسة و تحليل مخرجاتها ، و على هذا المنحى تم بناء أداة لجمع بيانات الدراسة تمثلت في استبيان لتحديد الاحتياجات التدريبية للمعلمين شملت محاوره الكفايات التدريسية الثلاث المذكورة أعلاه تم توزيعها على عينة المعلمين و المعلمات لكلا اللغتين (عربية ، فرنسية ) و البالغ عددهم 301 موزعين على 93 مدرسة ابتدائية ببلدية سطيف، و بعد استخدام برنامج الرزمة الاحصائية (SPSS28) لمعالجة بيانات الدراسة الحالية باستخدام الاختبارات التالية : اختبار كولومجروف-سميرنوف Kolmogorov-Smirnov ، المتوسطات المرجحة، والانحرافات المعيارية، والأوزان النسبية ، اختبار "مان-وايتني" Mann-Whitney ، اختبار كروسكال-واليسKruskal-Wallis ، حجم الأثر لـ "كوهين Cohen و قد أسفرت الدراسة على النتائج التالية : درجة الاحتياجات التدريبية لمعلمي المدارس الابتدائية في تدريس المتعلمين من ذوي صعوبة تعلم القراءة كبيرة في الكفايات التدريسية: التخطيط للدرس 79.67% ، تنفيذ الدرس 79.33% ، تقويم الدرس 81% .لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الاحتياجات التدريبية لمعلمي المدارس الابتدائية نحو تدريس المتعلمين من ذوي صعوبة القراءة في ظل متغيرات : الجنس ، سنوات الخبرة المهنية ، اللغة المدرسة ( لغة عربية - لغة فرنسية ). ....................................................................................................................................................................... The current study aimed at revealing the training needs of primary school teachers of the municipality of Setif in the basic teaching competencies (lesson planning, lesson implementation, lesson evaluation) for teaching learners with dyslexia, and knowing the significance of the differences between teachers ,in light of some variables: gender, years of professional experience and language taught (Arabic - French), where the descriptive approach was relied on to draw a methodological map of the study and analyze its outputs. In this respect, a study data collection tool was built - a questionnaire to determine the teachers’ training needs using the statistical package (SPSS28) program to process the data of the current study using the following tests: Kolmogorov-Smirnov test, weighted averages, standard deviations, relative weights, test Mann-Whitney, Kruskal-Wallis test, Cohen effect size. The study resulted in the following: the degree of primary school teachers’ training needs in teaching learners who have great difficulty in learning how to read in teaching competencies: lesson planning 79.67%, lesson implementation 79.33%, lesson evaluation 81%. There are no statistically significant differences between the training needs of primary school teachers towards teaching learners with difficulty reading in light of the variables: gender, years of professional experience, school language (Arabic language - French language).
  • Item
    المساندة الاجتماعية كمتغير وسيط بين الوصم الاجتماعي والسلوك العنيف عند الأحداث الجانحين
    (2023) ذيب, فريدة
    هدفت الدراسة الى الكشف عن المساندة الاجتماعية كمتغير وسيط بين الوصم الاجتماعي والسلوك العنيف لدى الأحداث الجانحين، من خلال التعرف على مستويات كل من المساندة الاجتماعية، الوصم الاجتماعي والسلوك العنيف، واختبار الدلالة الإحصائية لعلاقة المساندة الاجتماعية بالوصم الاجتماعي والسلوك العنيف، مع الكشف عن الفروق بين مرتفعي ومنخفضي كل من الوصم الاجتماعي والسلوك العنيف، ثم اختبار مدى توسط المساندة الاجتماعية بين الوصم الاجتماعي والسلوك العنيف لدى عينة من الأحداث الجانحين بمراكز إعادة التربية. ولتحقيق هذه الأهداف أجريت الدراسة على عينة قوامها 100 حدثا جانحا متواجدين بمراكز إعادة التربية لولايات: أم البواقي، سكيكدة، جيجل وقالمة. تم الإعتماد على المنهج الوصفي، والاستعانة بأدوات القياس: استبيان المساندة الاجتماعية واستبيان الوصم الاجتماعي (من اعداد الطالبة الباحثة)، ومقياس السلوك العنيف لبوص وبيري، وباستخدام أساليب الإحصاء الوصفي والاستدلالي، كما استخدمنا المنهج الكيفي من خلال تقنية المجموعة البؤرية، حيث تم اختيار مجموعة من الأحداث الجانحين مكونة من ستة ( 06) حالات، وقد أسفرت الدراسة عن النتائج التالية: - مستوى المساندة الاجتماعية منخفض، أما مستوى الوصم الاجتماعي والسلوك العنيف مرتفع لدى الأحداث الجانحين. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين مرتفعي ومنخفضي الوصم الاجتماعي في درجة المساندة الاجتماعية لصالح منخفضي الوصم الاجتماعي. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين مرتفعي ومنخفضي السلوك العنيف في درجة المساندة الاجتماعية لصالح منخفضي السلوك العنيف. - المساندة الاجتماعية دور وسيط بين الوصم الاجتماعي والسلوك العنيف من خلال وجود علاقة ارتباطية ذات دلالة إحصائية بين المساندة الاجتماعية وكل من الوصم الاجتماعي والسلوك العنيف لدى الحدث الجانح .................................................................................................................................................................... The study aimed to reveal social support as a mediating variable between social stigma and violent behavior among juvenile delinquents, by identifying the levels of social support, social stigma and violent behavior, and testing the statistical significance of the relationship of social support with social stigma and violent behavior, with the detection of differences between high and low levels of both social stigma and violent behavior, then testing the extent to which social support mediates between social stigma and violent behavior in a sample of delinquent juveniles in re-education centers. To achieve these goals, the study was conducted on a sample of 100 juvenile delinquents present in re-education centers in the states of: Oum El-Bouaghi, Skikda, Jijel and Guelma. The descriptive approach was relied on, and the measurement tools were used: the social support questionnaire and the social stigma questionnaire (prepared by the student researcher), and the violent behavior scale of Boss and Berry, using descriptive and inferential statistical methods, and we also used the qualitative approach through the focus group technique, where a group of the juvenile delinquents consisted of six (06) cases. The study yielded the following results: - The level of social support is low, while the level of social stigma and violent behavior is high among juvenile delinquents. - There are statistically significant differences between high and low social stigma in the degree of social support in favor of low social stigma. - There are statistically significant differences between high and low violent behavior in the degree of social support in favor of low violent behavior. - Social support is a mediating role between social stigma and violent behavior through the existence of a statistically significant correlation between social support and both social stigma and violent behavior of the delinquent juvenile.